اختتام برنامج تطوير الاسواق الفلسطيني

اختتام برنامج تطوير الاسواق الفلسطيني
رام الله - دنيا الوطن
 اختتمت وزارة الاقتصاد الوطني، ووزارة التنمية الدولية البريطانية (DFID) ، والاتحاد الأوروبي (EU) برنامج تطوير السوق الفلسطيني الذي استمر لمدة خمس أعوام.

وأشادت كولين واينرايت، مديرة مكتب وزارة التنمية الدولية البريطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بالنتائج المتميزة للبرنامج، والتي شملت على دعم 880 شركة، بما في ذلك 450 شركة في غزة، وخلق حوالي 3000 فرصة عمل.  كما أكدت السيدة وينرايت على أهمية مرونة البرنامج في الاستجابة للاحتياجات المتغيرة للاقتصاد الفلسطيني ، بما في ذلك الاستجابة السريعة والفعالة لصراع عام 2014 في .غزة حيث تم تقديم الدعم ل 260 من الشركات المتضررة ومساعدتها على العودةإلى سوق العمل. وأشارت السيدة وينرايت إلى صعوبة تحقيق كافة امكانات الاقتصاد الفلسطيني في ظل الاحتلال، وأكدت أن المملكة المتحدة ستواصل الدعوة بقوة لرفع القيود المفروضة على الشركات الفلسطينية.

وفي كلمته، قال ريكاردو روسي، رئيس قسم التنمية الاقتصادية والقطاع الخاص والتجارة في الاتحاد الأوروبي: "إن تعزيز توسيع قاعدة الإنتاج، خفض تكاليف المعاملات، تحسين بيئة الأعمال وخلق فرص تجارية كلها متطلبات أساسية لتحسين القدرة التنافسية". كما أكد روسي خلال كلمته على أهمية العمل على إحداث تقدم على الصعيد السياسي.وأضاف: "على الرغم من أننا نقوم سياسياً ببذل كل الجهود الممكنة، فإننا على المستوى الفني ننقوم بدعم برامج مثل برنامج تطوير الأسواق الفلسطيني، جنباً إلى جنب مع شركائنا. إن هذا البرنامج ، الممول من قبل وزارة التنمية الدولية البريطانية والاتحاد الأوروبي ، كان أساسياً في دعم تنافسية الشركات الصغيرة والمتوسطة وكذلك في تعزيز التجارة والاستثمار خلال السنوات الأخيرة، حيث أظهرت إنجازات البرنامج نتاجاً ايجابية من شأنها المساهمة في إحداث فرق حقيقي لمئات الشركات وآلاف الأسر".

وأكدت الوزيرة على حصيلة النتائج التي حققها البرنامج على صعيد دعم جهود الوزارة الرامية إلى  تطوير  وتحسين الاقتصاد الفلسطيني، وتوفير بيئة أعمال مشجعة على الاستثمار، لافتة إلى مجموعة الإصلاحات التي نفذتها الوزارة من شأنها تطوير ودعم  القطاع الخاص وتعظيم الصادرات الوطنية وتحديث وتطوير البيئة التشريعية الناظمة للاقتصاد الوطني والتي انعكست ايجاباً على ترتيب فلسطين في تقرير البنك الدولي لممارسة بدء الأعمال  

وقالت الوزيرة: نتطلع إلى تكرار هذه التدخلات الحيوية في مشاريع مستقبلية مع مجتمع المانحين من أجل تحسين الاقتصاد الفلسطيني وتوفير فرص عمل للشباب ومواجهة معدلات الفقر والبطالة في فلسطين معربة عن بالغ شكرها وتقديرها لوزارة التنمية الدولية البريطانية (DFID) والاتحاد الأوروبي، على دعمهم المتواصل لتحسين الاقتصاد الفلسطيني.في عرضه لنتائج البرنامج وإنجازاته، 

من جانبه أشار مدير البرنامج ، ماهر همدان إلى أن  البرنامج تمكن من تحقيق انجازات ونتائج ملحوظة  في تطوير القدرة التنافسية للقطاع الخاص وبيئة تطوير الأعمال .

يذكر أن، برنامج تطوير الأسواق الفلسطينية (PMDP) ، ممول من قبل وزارة التنمية الدولية البريطانية (DFID) والاتحاد الأوروبي (EU)  بالتعاون مع وزارة الاقتصاد الوطني والتي تنفذها شركة DAI على مدى خمس سنوات في الأراضي الفلسطينية المحتلة ، مع مكاتب في كل من رام الله وغزة. وقد تم تصميم البرنامج لتحسين القدرة التنافسية للقطاع الخاص الفلسطيني وتحسين أنظمة السوق بالإضافة إلى تدعيم الروابط التجارية والاستثمارية والروابط مع الفلسطينيين في الشتات للعب دور نشط في التنمية الاقتصادية.