ديوان الرقابة يُناقش مشروع توأمة بدعم من الاتحاد الأوروبي

ديوان الرقابة يُناقش مشروع توأمة بدعم من الاتحاد الأوروبي
رام الله - دنيا الوطن
ناقش رئيس ديوان الرقابة المالية والإدارية المستشار إياد تيّم مع الخبير في الاتحاد الأوروبي جوران ستين، اجراء عملية تقييم واعداد وثيقة مشروع توأمة مع أحد الأجهزة الرقابية الأوروبية النظيرة، بدعم من الاتحاد الأوروبي يبدأ عام 2019.

جاء ذلك خلال اجتماع عُقد في مقر الديوان بمدينة رام الله ظهر اليوم.

وأكد تيّم أن الديوان يسعى في عمله لتحسين الخدمات المقدمة لصالح المواطن انسجاماً مع استراتيجيته 2017-2021 المعنونة بـ"احداث الفارق في حياة المواطن".

وأضاف أن الديوان حريص على تحقيق أفضل الممارسات المطبقة في الأجهزة الرقابية حول العالم، مشيراً إلى أن الديوان لديه تصور واضح حول ما يحتاج له في المرحلة المقبلة بهدف تطوير عمله.

ورحب بعقد الخبير الأوروبي اجتماعات مع مسؤولي الإدارات في الديوان والمدققين للتعرف على نتائج المشاريع السابقة والعمل على تخطيط مشروع التوأمة.

وقال إن الديوان يحظى بثقة المواطن وأصحاب القرار، وهنالك قبول لتقاريره من خلال تنفيذ التوصيات الواردة فيها.

يُشار إلى أن هذا المشروع يهدف لتعزيز قدرات الديوان في مختلف المجالات ليصبح مؤسسة مستقلة وفعالة تعمل وفقاً لمعايير المنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (الانتوساي)، وسبق للاتحاد الأوروبي أن دعم ديوان الرقابة في مشروعين منذ عام 2011 لغاية عام 2017 حول تنمية القدرات المؤسسية والمهنية.

حضر اللقاء كل من نائب رئيس الديوان السيدة أمل فرج، ورئيس فريق مشروع التوأمة – مدير عام ديوان الرقابة جفال جفال، وأعضاء الفريق - مدير عام الرقابة على البنية التحتية عصمت أبو ربيع، ومدير عام الرقابة على الحكم والأمن سامر أبو قرع، ومدير عام الإدارة العامة لتكنولوجيا المعلومات علاء اغريب.