المدرسة الوطنية للإدارة تفتتح برنامجاً تدريباً للهيئة المستقلة لحقوق الانسان

المدرسة الوطنية للإدارة تفتتح برنامجاً تدريباً للهيئة المستقلة لحقوق الانسان
رام الله - دنيا الوطن
افتتح رئيس ديوان الموظفين العام، رئيس مجلس إدارة المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة موسى أبو زيد اليوم الاربعاء بمقر المدرسة بمدينة رام الله ، وبحضور مدير عام الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان الدكتور عمار الدويك برنامجاً تدريبياً حول مهارات الاتصال والتواصل، للموظفين القياديين من الهيئة، بهدف تعزيز خبراتهم ومهاراتهم في العملية الاتصالية وتطويراً لقدراتهم في مجال التخاطب والإقناع.

ورحب أبو زيد بالسيدعمار الدويك وكافة المتدربين من الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، مؤكداً على أن هذاالتدريب تعتبر باكورة تعاون مثمر بين الديوان والهيئة، ومشيراً إلى استعدادية الديوان والمدرسة الوطنية الدائمة لدعم الهيئة في كافة المجالات الممكنة، لكون الهيئة مؤسسة مؤثرة لها دورها المهم والفعال في المجتمع ولديها القدرة على التأثيرعلى كافة المؤسسات باعتبارها مسؤولة عن جانب مهم في حياة المواطنين، ولما تتمتع بهمن طواقم مميزة بعملها الكفؤ والمتفاني.

وأشار أبو زيد إلى أهمية التدرب في مجال الاتصال والتواصل وتعلم مهارات التأثير على الآخرين باستخدام الكلمات المناسبة والتعابير الصحيحة خاصة للأشخاص المترأسين لمناصب قيادية وإشرافيه، وصولاً إلى اتخاذ قرارات سليمة وبالتالي تناول القضايا بشكل يحقق المصلحة العامة للمجتمع.

ومن جانبه توجه الدكتور عمار الدويك بالشكر لأبو زيد ولكافة العاملين في ديوان الموظفين العام والمدرسة الوطنية للإدارة على جميع الجهود المبذولة من قبلهم،مشيراً إلى أن الديوان من أكثر المؤسسات المتعاونة بشكل دائم ومستمر مع الهيئة، ومؤكداً على أن عملية التعلم عملية مستمرة في حياة الإنسان وأن هذه البرامج التدريبية ستشكل إضافة قيمة لكافة الموظفين في الهيئة وستنمي خبراتهم بشكل إيجابي،معبراً عن مدى جاهزية الهيئة للتعاون المثمر مع المدرسة الوطنية في المستقبل وتقديم خبراتهم في المجالات المتعلقة بحقوق الإنسان في البرامج التدريبية التي تنفذها المدرسة الوطنية.