عاجل

  • حدشوت24: 3عبوات ألقيت وانفجرت قرب قوات الجيش بجنوب وشمال قطاع غزة

غيث يلتقي والي بنك المغرب في القدس ويدعو للانفكاك من هينمة الاحتلال

غيث يلتقي والي بنك المغرب في القدس ويدعو للانفكاك من هينمة الاحتلال
رام الله - دنيا الوطن
أكد عدنان غيث محافظ القدس على أهمية بناء وتمكين وتعزيز واستقلال الاقتصاد الفلسطيني والعمل على الانفكاك من هيمنة اقتصاد الاحتلال تحضيرا لللاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية مشيرا الى ضرورة دراسة بنود اتفاقية باريس الاقتصادية امام كافة الإجراءات والحصار الاقتصادي الممارس بحق اقتصادنا الوطني والانتهاكات لحرية حركة المواطنين والبضائع من خلال الحواجز والحصار الذي تضربه على أراضي دولة فلسطين المحتلة إضافة الى الإجراءات العسكرية الاحتلالية المختلفة التي تعيق تطور الاقتصاد الفلسطيني . 

جاء ذلك لدى استقباله ظهر اليوم في مدينة القدس، والي بنك المغرب عبد اللطيف الجواهري (محافظ البنك المركزي المغربي) الذي يقوم بأول زيارة إلى فلسطين بدعوة من سلطة النقد الفلسطينية ورئيسها عزام الشوا على هامش الدورة الاعتيادية الثانية والأربعين لصندوق النقد العربي التي عقدت في العاصمة الاردينة عمان برفقة نائب محافظ سلطة النقد رياض أبو شحادة وعدد من مدراء سلطة النقد وسفير المملكة المغربية محمد الحمزاوي وكمال عبيدات رئيس الغرفة التجارية في القدس ووفد من حركة فتح إقليم القدس يتقدمهم عوض السلايمة مسؤول ملف المقدسات في الإقليم . 

واعرب عن امله في دعم عربي من اجل تعزيز الاقتصاد الفلسطيني وتحقيق التوازن والاستقرار والاستدامة المالية العامة في السلطة الوطنية الفلسطينية والاعتماد على القدرات الذاتية للاقتصاد وضمان استقلالية ونجاح السياسة الفلسطينية الاقتصادية وصولا الى الأهداف المرجوة واهمها المضي قدما في اصدارعملة وطنية بالرغم من التحديات المختلفة التي تعترض هذه القضية الحساسة واهمها الوضعين السياسي والاقتصادي الذي يحيط بالشعب الفلسطيني وخاصة استمرار الاحتلال وسيطرته على الأراضي الفلسطينية واستمرار فصل الضفة الغربية عن قطاع غزة وعدم السيطرة على المعابر الداخلية والدولية لان موضوع العملة الفلسطينية يمثل انعكاسا لثرواتنا المحلية .

واطلع غيث الوفد الضيف على الأوضاع في العاصمة المحتلة داعيا الى الضغط اكثر على سلطات الاحتلال وعدم التغاضي عن الانتهاكات المنافية للقانون الدولي والانساني والكف عن اعتبار اسرائيل دولة فوق القانون موضحا ان الحكومة الاسرائيلية وبدعم مطلق من الادارة الامريكية الحالية تؤجج من حدة التطرف في المنطقة وتهيء الامور نحو اشعال المنطقة في استغلال واضح للموقف العربي المضطرب والمنشغل بنفسه وتمريرمخططاتها بالسيطرة الكاملة على التراب الفلسطيني وفي مقدمتها مدينة القدس ومقدساتها ودرتها المسجد الاقصى المبارك والاستهتار بالقيمة الانسانية لابناء الشعب الفلسطيني محذرا من مخططات اسرائيلية مبيتة للمسجد الاقصى المبارك بهدف تقسيمه على غرار ما جرى في الحرم الابراهيمي الشريف بمدينة الخليل استثمارا للدعم الامريكي المطلق والصمت العربي المطبق للانقضاض على كامل التراب الفلسطيني ودفن القضية الفلسطينية ومن ثم الالتفات الى الاطماع الاسرائيلية في الوطن العربي . 

ودعا الى حضور عربي ودولي اكثر جدية وفاعلية في مدينة القدس تجسيدا لمكانتها كعاصمة ابدية لدولة فلسطين وعاصمة روحية للعالم موضحا الاحتياجات الملحة المطلوبة لتعزيز الوجود الفلسطيني العربي المسيحي والاسلامي في المدينة المقدسة وخاصة في مجالات الاسكان والتعليم والصحة وغيرها لافتا الى الاستهداف المباشر لابناء الشعب الفلسطيني واهل العاصمة المحتلة في محاولة لتهويدها وسلخها عن جذورها العربية الاسلامية والمسيحية  .

من ناحيته استعرض الشيخ عمر الكسواني مدير المسجد الأقصى والذي رحب بالوفد الضيف نيابة عن الشيخ عزام الخطيب مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس ، الانتهاكات المستمرة والمتصاعدة التي يتعرض لها الحرم القدسي الشريف والدعوات المتكررة التي تصدر عن غلاة المتطرفين اليهود والمدعومة من الحكومة الإسرائيلية لاقتحام المسجد الأقصى وأداء الصلوات التلمودية والمضايقات التي تتعرض لها إدارة الأوقاف وموظفيها وسدنة المسجد من سلطات الاحتلال وخاصة اتاحة المجال للمتطرفين اليهود بممارسات استفزازية تتنافى وقدسية هذا المكان داعيا جلالة الملك الحسن الثاني ملك المغرب ورئيس لجنة القدس الى التدخل العاجل لإنقاذ المسجد الأقصى من براثين الاحتلال مؤكدا على أهمية الرعاية الهاشمية للمسجد الأقصى . 

ودعا الشيخ الكسواني أبناء الامة العربية والإسلامية الى اعمار المسجد الأقصى وتكثيف الزيارات لما في ذلك من تأكيد لهويته العربية والإسلامية والتي تعمل سلطات الاحتلال دون كلل او ملل على تشويهها وتزويرها . 

بدوره اعتبر كمال عبيدات رئيس الغرفة التجارية أن زيارة والي بنك المغرب لفلسطين ولسلطة النقد دعما كبيرا من دولة عربية شقيقة، وهو أصلاً استمرار للعلاقة المتينة والمتطورة التي تربط القيادتين والشعبين، مشيرا إلى أن ضرورة ان يكون التعاون مع المملكة المغربية في المجال المصرفي، في أفضل حالاته داعيا رجال الاعمال العرب والمسلمين والقطاع الخاص لضرورة تعزيز الاستثمارات في مدينة القدس واهمية زياراتها والتي تأتي في اطار تعزيزصمود ابناءها وحماية هويتها العربية الإسلامية المسيحية .