المطران حنا: الماسونية والصهيونية يستهدفون الكنيسة بغطاء سياسي

المطران حنا: الماسونية والصهيونية يستهدفون الكنيسة بغطاء سياسي
يقال إنه شعار الماسونية
رام الله - دنيا الوطن
قال المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس في الكاتدرائية: إن الماسونية الشريرة تحارب الكنيسة في كل مكان، لذا على كافة المسيحيين أن يكونوا يقظين وعلى قدر كبير من الوعي، كي يدافعوا عن حضورهم، وتراثهم، وعراقة انتماءهم لهذه الأرض المقدسة "فلسطين".

وخاطب المطران حنا، وفدًا من أبناء الرعية الارثوذكسية في مدينة بيت لحم، قائلًا: إن كنيستكم مستهدفة اليوم أكثر من أي وقت مضى حيث أن (الصهيونية الغاشمة) و(الماسونية الشريرة) تستهدف كنيستنا، وهؤلاء يريدون لهذه الكنيسة ألا تكون وألا تبقى في هذه الأرض ولكنها باقية لان الرب هو حاميها.

وأضاف: أخطر ظاهرة تستهدف كنيستنا اليوم، الصهيونية والماسونية، عبر اذرعتهم ووكلائهم ومرتزقتهم بكافة مسمياتهم واوصافهم، فالماسونية تتغلغل في مجتمعنا ونلحظ ان هنالك أشخاصًا ينتسبون اليها كما أننا نلحظ بأن هذا الشر قد اعمى بصرهم وبصيرتهم وهم ليسوا قادرين على ان يميزوا بين الخير والشر وبين الصالح والطالح .

وتابع المطران: الجريمة الكبرى التي ترتكب بحق كنيستكم من قبل أذرع الماسونية الموجودة في بلادنا، فهنالك أشخاص شركاء في هذه الجريمة ونحن نعرفهم جيدًا ونعرف أهدافهم واجنداتهم، لكننا لسنا قادرين على محاكمتهم لانهم يحظون بدعم سلطات سياسية موجودة ولكننا على يقين بأن الله هو الذي سيتولى امرهم.

وواصل حنا، حديثه عن الماسونية، قائلًا: الماسونية، هي التي تسعى لتدمير الكنيسة الارثوذكسية وهي التي تسعى لاثارة الانقسامات في صفوف كنيستنا وانتم تلاحظون ما يحدث بخصوص الكنيسة الأوكرانية حيث ان هنالك جهات مرتبطة بامريكا وبالماسونية تسعى لاحداث انقسام في الكنيسة الارثوذكسية وهذا الانقسام سيكون بمثابة انشقاق كارثي تداعياته ستكون أليمة علينا جميعا.

واعتبر أن أذرع الماسونية تحارب الكنيسة في كل مكان ، فكنيستنا مستهدفة في حضورها وفي تراثها وفي رسالتها الإنسانية والروحية النبيلة، وامام هذه الحرب الضروس التي تشن ضد الارثوذكسية في عالمنا أقول لكم التصقوا بكنيستكم فمن احب كنيسته ضحى في سبيلها وقاوموا الشر بالكلمة الصادقة النابعة من ايماننا القويم والتزامنا بانتماءنا لهذه الكنيسة التي نصفها بأنها الكنيسة الواحدة الجامعة المقدسة الرسولية.

وكان قد وصل الى المدينة المقدسة صباح اليوم وفد من أبناء الرعية الارثوذكسية في مدينة بيت لحم حيث التقوا مع المطران عطا الله حنا، وقد رحب بزيارتهم مقدما لهم التهنئة بمناسبة بدء العام الكنسي الجديد (حسب التقويم الأرثوذكسي) حيث يصادف اليوم بدء السنة الكنسية الجديدة.

وقال حنا: ندعو أبناء كنيستنا الى ان يتمسكوا بإيمانهم وعقيدتهم وتشبثهم بانتماءهم الروحي ، فلا قيمة لوجودنا بدون الايمان والقيم والأخلاق والمبادئ الروحية والإنسانية النبيلة التي تدعونا اليها كنيستنا المقدسة.

وأضاف المطران حنا، افتخروا بانتماءكم للكنيسة الأولى وهي اعرق كنيسة موجودة في العالم لا سيما ان المسيحية انطلقت من بلادنا ولم تأتي الينا من أي مكان في هذا العالم.

التعليقات