أسرة الفرقان تواصل أسبوعها الدعوي في مكافحة التدخين

أسرة الفرقان تواصل أسبوعها الدعوي في مكافحة التدخين
رام الله - دنيا الوطن-مصطفى ستيتان
 في سبيل سعيها لمكافحة التدخين بكافة أشكاله وأنواعه ، واصلت
أسرة مسجد الفرقان بحكرالجامع وسط ديرالبلح أسبوعها الدعوي " دعنا نساعدكللتخلص من التدخين "، حيث نظمت أسرة المسجد لقاء للحكيم عمر خطاب ، مساء يومأمس الثلاثاء.

وبدوره أوضح الحكيم عمر خطاب أضرار التدخين من ناحية صحية وتطرق للحديث قليلاً عن أضرار التدخين الإقتصادية.

وقام الحكيم خطاب بعرض مادة إلكترونية تلخص أضرار التدخين على المدخنين وغير المدخنين مبيناً الأمراض التي يساهم التدخين بشكل كبير على حدوثها وتفاقهما في جسم الإنسان وذكر من أهم تلك الأمراض قرحة المعدة وسرطان الفم وفقدان السمع.
وأكد الحكيم بأن التدخين له دور كبير في تصلب الشرايين و الذبحة الصدرية والجلطة القلبية وغيرها من أمراض القلب والأوعية الدموية.

وفيما يتعلق بالجهاز التنفسي فبين خطاب بأن التدخين يسبب سرطان الرئة ومرض الإنتفاخ الرئوي والتهاب الشعب الهوائية.

وتطرق أيضاً في الحديث عن أضرار التدخين في الجهاز العصبي حيث أن التدخين يعمل على ضعف التركيز ويساهم بدور كبير على حدوث الجلطات الدماغية وعلى النزيفالدماغي ويحتمل حدوث مضاعفات عند تخدير المدخن.

ويعمل التدخين على هشاشة عظام الشخص المدخن.

وأكد الحكيم بأن التدخين عادة وليس إدمان فبالتالي بالإمكان الإقلاع عن التدخين بشكل أسهل من الإدمان على الأشياء الأخرى ولكن في حال التمادي في التدخين فإن ذلك قد ينعكس سلباً مما يجر المدخن إلى المضاعفة في كمية التدخين
أو تجربة أشياء أخرى من أنواع التدخين ليصل به الحال إلى تجربة المواد المخدرة.

وفي مقارنة بين التدخين والأرجيلة فبين الحكيم أن ساعة واحدة من الأرجيلة تعادل تدخين ما يقارب من 100 سجيارة إلى 200 سيجارة.

وأثناء الحديث عن أضرار التدخين من الناحية الصحية عرض الحكيم عمر إحصائية لوزارة الإقتصاد الفلسطينية حيث أكدت بأن المبالغ المالية التي تصرف على التدخين في فلسطين تبلغ أكثر من مليون دولار في اليوم الواحد وفي حال تم توفير ثمن استهلاك التدخين فإن ذلك يوفر 120 ألف فرصة عمل سنوياً براتب 300 دولار للموظف الواحد.

ويشار إلى أن هذا اللقاء هو اللقاء الثاني من الأسبوع الدعوي التي تنظمه أسرة مسجد الفرقان لمكافحة التدخين حيث افتتحت اللقاء الأول مطلع الأسبوع الحالي بلقاء للشيخ أحمد خضورة " أبو الولاء ".

الجدير ذكره أنه من المقرر أن تستضيف أسرة الفرقان مجدداً الشيخ " أبو الولاء  في نهاية الأسبوع وتحديداً يوم الخميس بعد صلاة العشاء في المسجد في محاضرة عنوانها " هل التدخين حرام؟".