حنا: قطع المساعدات الامريكية عن مستشفيات القدس ابتزاز أمريكي

حنا: قطع المساعدات الامريكية عن مستشفيات القدس ابتزاز أمريكي
رام الله - دنيا الوطن
 قال  المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس صباح هذا اليوم بأن قطع المساعدات الامريكية عن مستشفيات القدس انما يميط اللثام مجددا عن الوجه القبيح الغير انساني والغير حضاري للإدارة الامريكية الحالية الممثلة بترامب وزمرته .

ان قطع المساعدات الامريكية عن مستشفيات القدس التي تقوم بدور انساني خدمة للشعب الفلسطيني في المدينة المقدسة انما يظهر بشكل واضح طبيعة ما يسمى بالديمقراطية الامريكية وحرصها على حقوق الانسان وهي التي تمتهن كرامة الانسان وحقوقه في كل يوم وفي كل ساعة .

ان قطع هذه المساعدات انما يُظهر بشكل واضح بان كل ما يأتي من أمريكا للشعب الفلسطيني انما هو مال سياسي ومقابل هذا المال مطلوب من الفلسطينيين ان يتنازلوا عن ثوابتهم وحقوقهم ودفاعهم عن مدينتهم المقدسة.

لا نريد هذا المال الأمريكي الملوث بدماء الأبرياء الذين تستهدفهم أمريكا بعدوانيتها وهمجيتها .

الفلسطينيون لا يريدون مالا سياسيا ويرفضون الابتزاز السياسي واعتقد بأنه ما هو مطلوب منا في هذه المرحلة هو ان نقول لامريكا بأننا لا نريد اموالكم ولا نريد مساعداتكم التي هدفها هو شراء الذمم والابتزاز السياسي ويجب علينا ان نفكر ببدائل عربية إسلامية ومسيحية وان نعلن رفضنا لاي دعم آت من أمريكا التي تسرق المليارات من العرب وتقدم المساعدة للفلسطينيين بالقطارة .

اين هي المليارات العربية النفطية ؟ التي كان من المفترض ان تكون داعما أساسيا لصمود شعبنا ، لماذا يُقدم لترامب المعتوه مئات المليارات من الدولارات اما الفلسطينيين فيتلقون الفتات .

لماذا تُمول الحروب التي تستهدف شعوبنا واقطارنا العربية بالمال العربي النفطي اما القدس فهي كاليتام على موائد اللئام وبعض العرب يتغنون بعروبة القدس ولكنهم لا يقدمون لها شيئا سوى الخطابات الرنانة التي لا تشبع ولا تسمن.

يجب على المؤسسات المقدسية وفي مقدمتها المستشفيات بأن تفتش على مصادر تمويل بديلة وهذا ليس امرا مستحيلا .

لا نريد شيئا من أمريكا ولا نتوقع خيرا من أمريكا المتآمرة على شعبنا الفلسطيني وعلى مشرقنا العربي والتي كانت ومازالت سببا في هذه الكوارث والنكبات والنكسات التي حلت في بلادنا وفي مشرقنا .

نعرب عن تضامننا مع مستشفيات القدس والتي لن توقف خدماتها رغما عن ترامب وزمرته ، فمستشفيات القدس هي مؤسسات عريقة كانت وستبقى حاملة للرسالة الإنسانية والوطنية في هذه المدينة المقدسة .

وقد جاءت كلمات سيادة المطران عطا الله حنا هذه بعد جولة تضامنية قام بها صباح اليوم على عدد من مستشفيات القدس حيث اعرب عن شجبه واستنكاره لمسألة قطع المساعدات الامريكية حيث يندرج هذا في اطار الابتزاز السياسي الممارس بحق شعبنا الفلسطيني .