الموسيقى تضيئ سماء الخليل

الموسيقى تضيئ سماء الخليل
رام الله - دنيا الوطن
 نظم معهد ادوارد سعيد الوطني للموسيقى مجموعة من الفعاليات الموسيقية المتنوعة في محافظة الخليل وشملت مدينة الخليل وعدد من القرى مثل الظاهرية وحلحول وكريسه وسعير، وذلك خلال العام الأكاديمي 2018-2017 الذي تم اختتامة في نهاية اب. وشهدت الفعاليات الموسيقية اقبالا جماهيريا واسعا بما يقارب ألف شخص بالاضافة الى خمسين طالبا وطالبة من الخليل استفادوا من برنامج تعليم الموسيقى في الخليل.

في هذا السياق أبرز جليل الياس مدير فرع بيت لحم أهمية هذه الفعاليات في محافظة الخليل وتحديدا في القرى التي تحوي طاقات ابداعية ومواهب مميزة بحاجة لمن يتبناها. "لقدوجدنا اهتماما كبيرا وترحيبا حثيثا في هذه المناطق، وهذا يؤكد لنا أهمية الاستمرار بتنفيذ مشاريع موسيقية مماثلة في الخليل والقرى المحيطة".

واشتملت الفعاليات على العديد من العروض التعليمية الموسيقية مثل العرض الموسيقي التي نفذته "فرقة التخت الشرقي" بحضور الطلبة والأهالي في مدينة الخليل، بالاضافة لعرض موسيقي تعليمي لطلاب منتدى كريسه الثقافي ونادي سعير الثقافي.

وفي إطار رؤية المعهد لبناء جمهور متذوق للموسيقى، تم تقديم عدد من العروض الموسيقية المتميزة مثل العرض أوركسترالي بقيادة المايستروا بيير أنطون مرسية بعنوان "تنين بيت لحم" و عرض لفرقة الموسيقي العربية من بيت لحم بحضور ما يقارب 500 شخص.  كما أطربت فرقة "بنات القدس" بقيادة الأستاذ سهيل خوري جمهور الخليل بأغانيها الوطنية وموسيقاها على مسرح بيت الطفل الفلسطيني. وضمن فعاليات "ليالي الميلاد"، قدم الثنائي تامر الساحوري وجابر جبران عرض موسيقي شرقي " ارتجاليات". واختتم العام الأكاديمي  بعرض موسيقي  في حفل تخريج طلبة المعهد. 

ويأتي تنظيم هذه الفعاليات الموسيقية بدعم من وزارة الثقافة لتعزيز المشهد الثقافي والموسيقي في محافظة الخليل، ولمواجهة محاولات الاحتلال الاسرائيلي طمس ودثر الهوية الفلسطينية وضمن رسالة ورؤية المعهد لزيادة الاهتمام الرسمي والشعبي بالموسيقى وايصالها لكل بيت فلسطيني.