جامعة الدول العربية والمؤسسة الدولية الإسلامية يوقعان مذكرة تفاهم في مجال تنمية التجارة البينية

جامعة الدول العربية والمؤسسة الدولية الإسلامية يوقعان مذكرة تفاهم في مجال تنمية التجارة البينية
رام الله - دنيا الوطن
وقعت جامعة الدول العربية (قطاع الشؤون الاقتصادية) والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC)، وهي عضو في مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون في مجال تنمية التجارة البينية للدول العربية.

وتم التوقيع على مذكرة التفاهم خلال اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي لجامعة الدول العربية على المستوى الوزاري في دورته رقم (102) والذي انعقد بمقر جامعة الدول العربية في القاهرة. وتهدف مذكرة التفاهم إلى وضع إطار عام لتطوير التعاون والتنسيق بين الطرفين فيما يتعلق بتنمية التجـارة من خلال تعزيز القدرات التصديرية للرفع من مستوى التجارة العربية البينية.

وتمثل مذكرة التفاهم كذلك إطار مناسب للتنسيق المشترك بين الجامعة والمؤسسة بما يتوافق مع اختصاصات وإمكانات كل منهما لتصميم وتنفيذ برامج وأنشطة تساهم في تعزيز القدرات البشرية والمؤسسية لدول جامعة الدول العربية بما يتلاءم مع أولوياتها واحتياجاتها في هذا المجال.

وتعمل هذه المذكرة كذلك على تحسين هياكل وآليات التعاون التجاري بين الدول العربية للاستجابة إلى احتياجاتهم في مجال تمويل وتنمية التجارة وذلك تماشياً مع ما جاء في برنامج العمل العشري الذي أقرته القمة الإسلامية الطارئة التي عقدت في مكة المكرمة وكذلك القمة العربية (قمة القدس- الظهران).

 و فيما يتعلق بأهداف هذه المذكرة، يقول المهندس هاني سالم سنبل، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة "يُعد توقيع مذكرة التفاهم هذه خطوة مهمة للرفع من مستوى التعاون بين جامعة الدول العربية والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة من أجل بلوغ أهدافنا المشتركة والمساهمة في تحقيق التكامل الاقتصادي العربي وتعزيز أنشطة التجارة البينية وبناء القدرات داخل المنطقة العربية، ونحن متفائلون للغاية بشأن الفرص التي سوف يوفرها هذا الإطار للتعاون بين المنظمتين".

وأشار السفير الدكتور كمال حسن علي الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية ورئيس قطاع الشؤون الاقتصادية ، انه من شان توقيع مذكرة التفاهم ان يضع اساس قانوني للتعاون بين الجانبين ، مما يفتح مجالات جديدة للتعاون ، والتي ستنعكس حتما على استكمال متطلبات منطقة التجارة الحرة العربية الكبري وصولا للاتحاد الجمركي العربي ، خاصة انه معروض على المجلس الاقتصادي والاجتماعي  في دورته الحالية قرار بشان تطوير منطقة التجارة الحرة العربي الكبرى  لتتوافق مع منظمة التجارة العالمية والاتفاقات الاقليمية المماثلة، وهذا ما سينعكس ايجابا على الارتقاء بالتجارة العربية البينية.

و يشمل مجال التعاون بين الطرفين مشاريع لدعم التجارة العربية البينية والبنية التحتية للتجارة وذلك عبر مجموعة من البرامج مثل برنامج جسور التجارة العربية الإفريقية و برنامج المساعدة من أجل التجارة للدول العربية إضافة إلى دعم منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى و توفير الدعم الملائم بما في ذلك تطوير المنافذ الجمركية للدول العربية الأقل نمواً والتعاون في تنظيم مؤتمرات و ورش عمل اقليمية مختلف مجالات السياسات التجارية . 

التعليقات