مباشر | حوار خاص مع جميل مجدلاوي عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية سابقا

الطفلة نعمة تيسير صالح تلقي شعر امام الملك الاردني

الطفلة نعمة تيسير صالح تلقي شعر امام الملك الاردني
رام الله - دنيا الوطن- نادر زهد
 قدمت الطفلة الفلسطينية نعمه إسماعيل تيسير صالح ابنة العشرة أعوام مبادرة عنوانها (حلم ومبادرة ... قصيدة شعرية)  أهدتها إلى الملك عبد الله بن الحسين الثاني والى الشعب الأردني الشقيق والى رجال الأمن البواسل . حيث قدمت هذه المبادرة يوم الثلاثاء الماضي فى سفارة ومكتب تمثيل المملكة الأردنية في رام الله.

حيث كان في استقبال الطفلة القائم بالأعمال السفارة الأردنية في رام الله المستشار نزار القيسي الذي رحب بالمبادرة ، وأكد انه سينقلها إلى المملكة وشكر الطفلة نعمه لمبادرتها الجميلة ولكلماتها الطيبة التي أظهرت  أن الشعب الفلسطيني والشعب الأردني شعب واحد ودم واحد ، كما تقدم بالشكر الجزيل لكل من الشاعران اللذان أعدا القصيدة وهم الشاعر اليمني احمد باشا والشاعر الفلسطيني تيسير إسماعيل صالح والد الطفلة نعمه .


وأفادت الطفلة أنها تتابع الشأن الأردني لأننا شعب واحد بدم عربي واحد، وإنها بعد متابعتها لما حدث بالأردن من مظاهرات سلمية وللصورة الأروع التي رسمها مكونات الشعب الأردني وجيش البواسل وتلاحمهم مع مليكهم الملك عبد الله، طلبت من والدها تنظيم قصيدة لكي تلقيها ونسجلها كفيديو كليب لتكون الطفلة الفلسطينية الأولى التي تهدى الأردن قصيدة شعرية لترسم البسمة على شفاه الشعب النشمي .  

كما أكدت أن والدها بالتعاون مع الشاعر اليمني إبراهيم باشا قد قاموا بالتواصل وقد اعدوا قصيدة مضمونها كما ذكرت سابقا، حيث كانت القصيدة تحمل أجمل الكلمات والجمل التي تشير إلى توحد وتكاتف الجهود من اجل مملكة وشعب وجيش كلهم كالجسد الواحد في سبيل رفعة وتقدم الأردن.  

وبرغم من  طول القصيدة إلا أنها حفظتها بقلبها وبجوارحها ، وقامت بمساعدة والدها ومن مصروفها الخاص بتسجيل القصيدة في ستوديو ميوزك ساوند لدى الموسيقار والملحن مصعب ولولويل في قلقيلية ؛ وقام المصور  محمد ذوقان بإعداد الفيديو كليب ليخرج المونتاج بأجمل صورة 

ويذكر ان الطفلة نعمه ا الأولى على مدرستها في بلدتها كفل حارس بمحافظة سلفيت وسبق أن ألقت الشعر أمام  الرئيس أبو مازن  وتم تكريمها ، وكرمها وزير التربية والتعليم وأجلسها على مقعدة كوزيرة للتربية والتعليم لتفوقها ولإبداعها في إلقاء الشعر. كما كرمها وزير الأوقاف والشؤون الدينية لمبادراتها وحفظها لأجزاء من القران الكريم.

تحلم الطفلة الفلسطينية بإلقاء القصيدة الشعرية على مسامع وفي حضرة وعرين الملك عبد الله بن الحسين المفدى والملكة رانية وداعمة المبادرات ومشاريع الطفولة .

 وان تبثها وسائل الإعلام الأردنية على شاشاتها وعبر إذاعاتها ومواقعها الالكترونية ، حيث أن هناك cd فيديو وmp3 ستقدم إلى وسائل الإعلام الأردنية والفلسطينية والصحف الأردنية .

 لكي تظهر ما تقدمه الطفولة للمملكة الأردنية الهاشمية من طفلة فلسطينية المولد والمنشأ .