شهيدان أحدهما مسعف وإصابة أكثر من 300 برصاص الاحتلال في جمعة "الحرية والحياة لغزة"

شهيدان أحدهما مسعف وإصابة أكثر من 300 برصاص الاحتلال في جمعة "الحرية والحياة لغزة"
مسيرات العودة الكبرى
رام الله - دنيا الوطن
استشهد مواطنان أحدهما مسعف، وأصيب 307 آخرين بجراح مختلفة، خلال مشاركتهم في مسيرة العودة، التي انطلقت عصر اليوم شرقي قطاع غزة.

وقالت وزارة الصحة بغزة: إن المسعف عبد الله القططي (20 عامًا)، والمواطن علي سعيد العالول (55 عامًا)، استشهدا مساء اليوم، برصاص الاحتلال الإسرائيلي، إضافة لإصابة أكثر من 242 مواطنًا، بينهم مصابون بالرصاص الحي، وعدد من الصحفيين والمسعفين، نتيجة إطلاق جنود الاحتلال الإسرائيلي النار على المشاركين في جمعة (الحرية والحياة لغزة).

وأضافت الوزارة: أنه تم علاج 176 إصابة ميدانيًا و131 إصابة عُولجت في المستشفيات منها 85 بالرصاص الحي، بينهم خمس إصابات خطيرة من بين الإصابات 26 طفلًا، وصحيفان وخمسة مسعفين.

ولوحظ اليوم مشاركة الدبابات الإسرائيلية، المتمركزة على حدود قطاع غزة، بإطلاق رشاشاتها باتجاه المواطنين، حيث كان طوال الجُمع الماضية الاستهدافات الإسرائيلية عبر القناصة المتمركزة على الشريط الحدودي لقطاع غزة. 

وقال موقع (كان) الإسرائيلي: إن أكثر من 10 آلاف فلسطيني شاركوا اليوم في المسيرات، التي تمركزت على حدود قطاع غزة.

وشارك أهالي قطاع غزة اليوم في فعاليات جمعة (الحرية والحياة لغزة)؛ رفضًا للحصار والإغلاق، وذلك ضمن فعاليات مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار، المستمرة منذ 30 آذار/ مارس الماضي على الحدود الشرقية للقطاع.

وأكدت الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار، على استمرار المسيرات الجماهيرية لحماية حق الفلسطينيين بالعودة، إضافة إلى رفع الحصار عن قطاع غزة، رغم كل المعاناة التي سببها الاحتلال.

 












التعليقات