عاجل

  • على خلفية قانون الضمان..متظاهرون يطالبون الحمد الله بإقالة الوزير مأمون أبو شهلا

البيئة الفلسطينية حاضرة في عروض مركز يافا

رام الله - دنيا الوطن
واصل مركز يافا الثقافي عرض مجموعة من الافلام الفلسطينية القصيرة من إنتاج مؤسسة شاشات سينما المرأة لمخرجات وشابات من مختلف المحافظات الفلسطينية.

 حيث تم عرض فيلم تحت عنوان "من غنماتي" للمخرجة دارا خضر، ويتحدث الفيلم عن كيفية استخلاص الحليب من الغنم ومن ثم الانطلاق لبيعه لكسب الرزق، والفيلم الثاني كان يحمل عنوان "خبز" للمخرجة رغدة عتمة، ويتحدث عن طريقة إعداد الخبز البلدي الطازج، إضافة إلى الفلم الثالث والأخير بعنوان "عسل يا خروب" للمخرجة ليالي كيلاني، والذي يتحدث عن أسواق محافظة نابلس وهي تعج ببائعي الخروب والتي لا يمكن تخيل السوق بدنهما.

تلا هذه العروض نقاش وحوار، أداره منسق وحدة الكشافة في مركز يافا، رائد الخطيب، الذي ركز على الاهتمام بصحة المواطن والحفاظ على البيئة الفلسطينية والاهتمام بالتراث الفلسطيني.

ويسعى المشروع إلى تعزيز وتفعيل دور الفئات المستهدفة وتطوير قدراتها على النقاش والتفاعل المتبادل والفكر الجماعي بهدف تعزيز حرية الرأي والتسامح والسلم والمسؤولية اتجاه قضايا مجتمعية تؤثر في حياتنا.

وتنوعت المداخلات والنقاشات حول الأفلام المعروضة التي تتحدث عن العودة إلى البيئة الفلسطينية الحفاظ على التراث الفلسطيني والاهتمام والتمسك به وعدم دثره لأنه جزء أساسي من عادات وتقاليد المجتمع الفلسطيني.

وأوضح أبو حكيم أحد الحضور أن "مثل هذه الأفلام تعزز روح الاهتمام بالحفاظ على البيئة الفلسطينية، وهذه الأعمال تعد مصدر رزق كثير من المواطنين، إضافة إلى الاهتمام بالتراث الفلسطيني حيث يعد جزء أساسي في حياة المواطن الفلسطيني عليه الاهتمام وتمسك به بشتى الوسائل".

في حين قالت جميلة أن "الاحتلال يسعى دائما لمحاربة التراث الفلسطيني، لأن من ليس له تراث ليس له وطن، فعلينا جميعا التمسك بالتراث والحفاظ عليه من الضياع".

واُختتم العرض بالتوصية على ضرورة تكرار هذه العروض والنقاشات لأهمية المواضيع المطروحة بهدف نشر الوعي، والاهتمام بمواضع التي تزيد من ثقافة المجتمع المحلي.

ويأتي هذا ضمن سلسلة عروض ونقاشات مشروع "يلا نشوف فيلم" وهو مشروع شراكة ثقافية - مجتمعية والذي تديره مؤسسة شاشات سينما المرأة بالشراكة مع "جمعية الخرجات الجامعيات - غزة وجمعية عباد الشمس لحماية الإنسان والبيئة - القدس" بدعم رئيسي من الإتحاد الأوروبي ودعم مساند من CFD السويسرية وممثلية جمهورية بولندا في فلسطين.