احتجاجا على قانون القومية - تل أبيب تشهد درس اللغة العربية الأكبر في العام

احتجاجا على قانون القومية - تل أبيب تشهد درس اللغة العربية الأكبر في العام
رام الله - دنيا الوطن
شهدت مدينة تل أبيب، مساء أمس الاثنين، نشاطا جماهيريا واسعا ضد قانون القومية بمشاركة أكثر من ألف ناشط وناشطة من العرب واليهود تحت عنوان "درس العربية الأكبر في العالم".

تضمن البرنامج مداخلات عن اللغة العربية وأهميتها، وفقرات فنية وثقافية، إلى جانب معرض للمدارس ثنائية اللغة في البلاد.

تم تمرير درس اللغة العربية من قبل المدرّستين: مي عرو وماريا ميجيل دي بينا، كما قدّمت الناشطة سماح سلايمة، مداخلة حول نضال المواطنين العرب ضد قانون القومية وتشبثهم بهويتهم الوطنية ولغتهم العربية وحول النضال العربي اليهودي المشترك من أجل السلام والمساواة.

وشارك في البرنامج الفني كل من: مريم طوقان وعيدان طوليدانو، ميرا عوض واحينوعام نيني، لونا ابو نصار، عيدان الترمان، يوسي صباري، وألموج بهار.

وأما الجهات المنظمة لهذا النشاط فهي: سيكوي، الجمعية لدعم المساواة والشراكة العربية اليهودية، صندوق مبادرات إبراهيم، "يدا بيد" للمدارس ثنائية اللغة، جفعات حبيبا وحركة نقف معا.

وكان المتحدثون والمشاركون في النشاط قد انتقدوا بحدة قانون القومية واصفين إياه بالعنصري التمييزي الهادف إلى الحط من مكانة المواطنين العرب ولغتهم العربية، ويأتي هذا النشاط ضمن سلسلة واسعة من النشاطات التي رافقت عملية سن القانون الذي أقرته الكنيست بشكل نهائي، قبل نحو أسبوعين.




تصوير: فيكتور مزوز

التعليقات