توما-سليمان: "السجّان فشل في زعزعة اصرار وتحدّي عهد التميمي"

توما-سليمان: "السجّان فشل في زعزعة اصرار وتحدّي عهد التميمي"
رام الله - دنيا الوطن
شاركت النائبة عايدة توما-سليمان (الجبهة-القائمة المشتركة) اليوم (الاحد) صباحًا في استقبال الاسيرة الطفلة عهد التميمي ووالدتها ناريمان، حيث أُطلق سراحهما بعد قضاء محكومية العقوبة بالسجن لثمانية شهور. وتواجدت توما-سليمان الى جانب افراد عائلة التميمي وعشرات النشطاء منذ ساعات الصباح الباكر امام حاجز جبارة جنوبيّ مدينة طولكرم بإنتظار عهد وناريمان التميمي بحيث كان من المفترض اطلاق سراحمها في تمام الساعة السادسة صباحًا، إلا ان قوّات الاحتلال ومصلحة الجنود الاسرائيلية تماطلوا في اطلاق سراحهن لعدّة ساعات، بحيث تنقلت العائلة والمتضامنين بين حاجزيّ جبارة ورنتيس لاستقبال الاسيرتين السياسيتين.

وقالت توما-سليمان في اعقاب اطلاق سراحمها ووصولهما الى قريتهنّ النبي صالح "هذه هي لحظة انتصار لعهد وعائلتها وجميع ابناء الشعب الفلسطيني التوّاق للحرية والعدالة. اليوم، تخرج عهد وناريمان من زنازين الاحتلال وهنَّ اقوى وأصلب بفعل اصرارهنّ وصِدق طريقهنّ الذي سلكنه وابناء قريتهن في النبي صالح لمناهضة الاحتلال بكل الطرق الشعبية، ويضاف الى ذلك دعم ابناء شعبهن بأكمله والاحرار من اليهود والعالم اجمع."

وأضافت توما-سليمان "حكومة نتنياهو تتقدم يومًا بعد يوم، بخطى واضحة ومتعمدة، نحو الفاشيّة والتوسع الاستيطاني الاحتلالي لاجهاض الحقّ الفلسطيني بإقامة دولته المستقلّة. هذا ما تريده حكومة نتنياهو-بينيت ، وهذه هي النيّة المركزيّة والمبيّتة من قانون القومية الذي يرى ب"أرض اسرائيل الكبرى" كوطن تاريخي وقومي للشعب اليهودي. هذا القانون الذي يمتنع، عمدًا، عن التطرق لحدود دولة اسرائيل، يؤسس ويشرّع، بواسطة قانون اساس، سياسات الضم والاحتلال."

وأردفت "هذا هو الوجه الحقيقي للإحتلال، واعتقال عهد وسجنها لمدة ثمانية شهور، وأيضًا اطلاق سراحها اليوم، سيبقى وصمة عار في جبين حكومة الاحتلال واليمين الفاشي المتطرف. وعهد الطفلة والمناضلة، الصامدة في وجه جنود الاحتلال وفي وجه السجّان هي وجه شعبنا غير المتهادن عن نضاله من اجل تقرير مصيره واقامة دولته." 

وتوجّهت توما-سليمان لعهد قائلة "مكانك يا عهد ليس في سجون الاحتلال، بل في المدرسة والجامعة وبين اهلك وعائلتك، وفي ساحات النضال مع ابناء شعبك. وإن فشل الاحتلال في زعزعة عزيمتك وثباتك، هو النصر بحد ذاتهِ، ويشحذنا بالطاقة لمواصلة النضال حتى تحرير جميع الاسرى والاسيرات السياسيين والسياسات."

التعليقات