النائب طمليه: تصويت الكنيست الإسرائيلي على مشروع (قانون القومية) عنصري بامتياز

النائب طمليه: تصويت الكنيست الإسرائيلي على مشروع (قانون القومية) عنصري بامتياز
رام الله - دنيا الوطن
اعتبر النائب "جهاد طميله" عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، تصويت الكنيست بالقراءتين الثانية والثالثة على مشروع "قانون القومية" بأنه عنصرياً بامتياز، يبيت النية لتنفيذ سلسلة تدابير وإجراءات وحشية ضد المواطنين الفلسطينيين، الذين لم يغادروا الوطن المحتل عام 1948م، وهي خطوة مكملة لما تقوم به دولة الاحتلال الإسرائيلي ضد المواطنين الفلسطينيين، ضمن تطلعها للقضاء على الوجود التاريخي والثقافي والاجتماعي والبشري لهم، وهي الإجراءات التي تصاعدت في ظل حكم حكومة اليمين الإسرائيلي المتطرف بقيادة "بنيامين نتياهو".

وينص القانون على أن إسرائيل هي دولة الاحتلال (القومية) للشعب اليهودي، وهي المكان الذي يمارس فيه اليهود حقهم الطبيعي والثقافي والديني والتاريخي في تقرير المصير؛ وينص القانون أيضاً على أن اللغة العبرية هي اللغة الرسمية في دولة إسرائيل، أما اللغة العربية فهي لغة ذات مكانة خاصة بعد أن كانت لغة رسمية منذ قيام إسرائيل، وينص القانون على أن دولة الاحتلال ترى في تطوير المستعمرات اليهودية قيمة عليا، وأنها ستعمل على تشجيعها ودعم إنشائها.

إلى ذلك أكد "طميله" على أن هذه القوانين وغيرها من التدابير العنصرية لن تتمكن من اقتلاع شعبنا من وطنه، مهما بلغت قوتها وعنصريتها وبطشها، لأن شعبنا اليوم على يقين تام وأكثر من أي وقت مضى بأن البقاء في الديار حتى لو كان محفوفاً بالموت؛ أفضل من تركها حتى لو كان في الرحيل الهناء والرخاء، فما الحال إذا كان اللجوء والتشرد هو الموت الحقيقي بعينه.

كما دعا "طمليه" مؤسسات المجتمع الدولي إلى تحويل أقوالها إلى أفعال المتعلقة بحماية الأقليات القومية والعرقية في الدول التي تشهد نزاعات على هذا الأساس، أو في الدول المرشحة للانزلاق في هذا المنزلق على الأسس ذاتها.

التعليقات