عاجل

  • الحراك الوطني: لن نسمح للاحتلال بوضع قوائم سوداء لبعض السلع

  • الحراك الوطني لكسر الحصار: 40 قاربًا سيتوجه للحدود البحرية الشمالية

مباشر | مؤتمر صحفي للإعلان عن بدء الحراك البحري لكسر الحصار عن غزة

الوزير صيدم يُكرم أوائل (الإنجاز) في تربية نابلس

الوزير صيدم يُكرم أوائل (الإنجاز) في تربية نابلس
صورة أرشيفية
رام الله - دنيا الوطن
كرمت وزارة التربية والتعليم العالي، برعاية ومشاركة وزيرها د. صبري صيدم، ومن خلال مديرية تربية نابلس، اليوم، الطلبة المتفوقين من أوائل امتحان الثانوية العامة (الإنجاز) على مستوى المديرية، والبالغ عددهم 37 طالباً/ة من الفروع الأكاديمية والمهنية.

وحضر مراسم التكريم، محافظ نابلس، اللواء أكرم الرجوب، ورئيس البلدية، م. عدلي يعيش، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة في وزارة التربية، نديم سامي، ومدير تربية نابلس، د. عزمي بلاونة، وأمين سر إقليم فتح، جهاد رمضان، ورئيس ملتقى رجال الأعمال بنابلس، ناصر الصوالحي، وممثلو الأجهزة الأمنية والمؤسسات الرسمية والوطنية والأهلية، وتجمع دواوين الديار النابلسية، والمجلس التأسيسي لأولياء الأمور الموحد، وحشد من الأسرة التربوية، وأولياء أمور الطلبة والمكرمون.

وفي كلمته، أشاد صيدم بتفوق طلبة الإنجاز لهذا العام، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني باقٍ رغم كل المؤامرات، وسيواصل تسجيل الإنجازات في كافة المحافل وسينتصر بالعلم وسيبقى في مقدمة الشعوب، متشبثاً بالإرادة والعزيمة والإصرار.

وعبّر الوزير عن فخره بالطلبة الفلسطينيين، قائلاً: "هؤلاء الطلبة يبرهنون للعالم دائماً أن الرصاص الموجود في أقلامهم أعتى وأجدى من رصاص الاحتلال"، مستذكراً طلبة الثانوية العامة الذين استشهدوا بمسيرات العودة في قطاع غزة، والطالبة الأسيرة عهد التميمي، والطلبة المرضى وكبار السن، الذين أثبتوا حضورهم وتميزهم رغم كل الظروف الصعبة.

وتطرق صيدم إلى انتهاكات الاحتلال المتواصلة ضد الطلبة والمؤسسات التربوية؛ خاصة في (الخان الأحمر) والقدس وغزة ونابلس وعموم محافظات الوطن، مشيداً بإصرار وثبات الشعب الفلسطيني وتسلحه بالعلم والقيم وإفشاله لكل المخططات الرامية إلى اقتلاعه ونفيه وتجهيله.

وجدد الوزير تأكيده على دور الشراكة الناجزة في دعم التعليم وتطويره، معبراً عن شكره وتقديره لجميع المؤسسات الداعمة لهذا القطاع الحيوي في نابلس، مقدماً التهاني للطلبة ولذويهم على هذا الإنجاز الذي يستحق الاحتفاء والفخر والاعتزاز.

بدوره، نقل الرجوب تهاني الرئيس محمود عباس لأوائل (الإنجاز) بنابلس وذويهم والأسرة التربوية على هذا الإنجاز النوعي، مؤكداً أن هذا الإنجاز يسهم في دعم مسيرة العمل الوطني والنضال لبناء دولة فلسطين المستقلة.

وأشاد المحافظ بالجهود التي يبذلها الوزير صيدم، وكافة الكوادر التربوية التي تعمل من أجل نظام تعليمي عصري، مقدماً شكره للمؤسسات الوطنية والداعمة للتعليم في محافظة نابلس وأهالي الطلبة، وحرصهم على تفوق أبنائهم خلال عام دراسي بذل فيه الكثير من العطاء، داعياً الطلبة إلى المضي قدماً في بذل الجهود لضمان المساهمة الفاعلة في خدمة المشروع الوطني الفلسطيني.

من جهته، تحدث بلاونة في كلمته الترحيبية، عن الجهود التي تبذلها المديرية من أجل تحسين نوعية التعليم وتركيزها على عديد البرامج والمشاريع النوعية التي تخدم منطلقات وزارة التربية التطويرية، شاكراً وزير التربية على دوره البارز في الارتقاء بقطاع التعليم في فلسطين، وللمؤسسات الشريكة والداعمة للتعليم، مثمناً في الوقت ذاته جهود أسرة مديرية التربية على كل ما قدموه في سبيل إنجاح الإنجاز على مستوى نابلس.

وفي كلمة الطلبة المتفوقين، التي ألقتها الطالبة شيماء يوسف مراد حنون الأولى على الوطن في تخصص الاقتصاد المنزلي من مدرسة نابلس الثانوية الصناعية، أكدت أن تفوقها وبقية الطلبة جاء نتاج الجد والمتابعة والاجتهاد، مشيدة بجهود وزارة التربية وقيادتها وكوادرها ومديريتها ولكل الذين أسهموا في دعم (الإنجاز)، داعيةً جميع الطلبة إلى تحقيق المزيد من التميز والإبداع والتألق والتغلب على كل الظروف الصعبة والتشبث برسالة العلم والمعرفة.

من جهتهما، ألقى كل من الصوالحي وكمال، كلمة نيابة ملتقى رجال الأعمال وتجمع دواوين الديار النابلسية، الجهتين الداعمتين للاحتفال، مقدمين التهاني والتبريكات للطلبة المتفوقين وذويهم على هذا التميز والإنجاز الذي من شأنه رفع اسم نابلس والوطن كله عالياً، مشيدين بحرص وزارة التربية على تنشئة جيل فلسطيني متعلم وقادر على تحمل مسؤولياته.

واختتم الحفل، الذي تخلله عدة فقرات فنية؛ بتكريم الأوائل وداعمي العملية التعليمية في تربية نابلس.

التعليقات