كتلة الصحفي الفلسطيني تعلن أسماء الفائزين بــ (جائزة العودة للصحافة)

كتلة الصحفي الفلسطيني تعلن أسماء الفائزين بــ (جائزة العودة للصحافة)
رام الله - دنيا الوطن
أعلنت كتلة الصحفي الفلسطيني عن الفائزين في جائزتها (جائزة العودة للصحافة) عبر حفل نظمته بحضور أعضاء المكتب السياسي لحركة حماس وقيادة الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، وعائلتي الشهيدين الصحفيين ياسر مرتجى،
واحمد أبو حسين ولفيف من الصحفيين والصحفيات والمهتمين وذلك اليوم في قاعة الشاليهات على شاطئ بحر غزة.

حيث أكد أحمد زغبر رئيس كتلة الصحفي على حرية الصحافة الفلسطينية وحقها في الحفاظ على الثوابت الفلسطينية ودور الصحافة والاعلام في الدفاع عن حقنا الفلسطيني مشيرا الى ان الكتلة كانت ولا زالت حريصة على تشجيع الصحفي عبر
أنشطتها المتعددة، وأن الإعلان عن نتائج المسابقة جاء بالتزامن مع مرور مائة يوم على مسيرة العودة، التي قدم فيها الجسم الصحفي شهيدين من ابطالها الشهيد ياسر مرتجى والشهيد أحمد أبو حسين بالإضافة إلى إصابة العديد من الصحفيين والصحفيات بجراح مختلفة، وهذا دليل حرص الجسم الصحفي وكافة عامليه على اظهار الحقيقة واضحة للعالم أجمع، والتأكيد على حقنا الفلسطيني في الدفاع عن حقوقنا.

بينما أشاد الأستاذ خالد البطش منسق الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار بالدور الذي قام به الاعلام الفلسطيني في الكشف عن الحقيقة عبر القلم والصورة وفضح جرائم العدو الصهيوني ضد أبناء شعبنا وخاصة على مسيرة العودة، وقال :"
مسيرات العودة مسيرات سلمية جماهيرية شعبية بأدوات سلمية وهذا ما نؤكد عليه منذ انطلاق مسيرة العودة قبل مائة يوم، ولكن العدو الصهيوني تزداد جرائمه ضد أبناء شعبنا وأمام عدسات الكاميرات، ولكن العالم أصم أذنيه وأغلق عينيه رغم أن الحقيقة واضحة جلية.

وأضاف البطش:" شعبنا يمارس حقه بالطرق السلمية التي تتطلبها المرحلة الحالية من نضال شعبنا حتى كسر الحصار وتحقيق العودة، ولكن إذا اضطررنا إلى تغيير هذا الأسلوب تبعا للمرحلة القادمة سنغيرها حتى يستطيع شعبنا ان يمارس حياته ويحصل على حقوقه.

أما القيادي في حركة حماس الدكتور صلاح البردويل فقدمه شكره للحركة الإعلامية على جهودها المتواصلة في اثبات حق شعبنا الفلسطيني عبر الصورة والقلم والكلمة بل والدماء التي سالت من أبطال الحقيقة من شهداء وجرحى

وتحدث الكاتب صلاح القدومي بكلمته نيابة عن أعضاء لجنة تحكيم مسابقة العودة عن أهمية هذه الأنشطة في دعم الصحفيين وتطوير الاعلام الفلسطيني حتى يستطيع مجابهة الاعلام الإسرائيلي.

وفي نهاية اللقاء كرمت كتلة الصحفي ذوي الشهيدين ياسر مرتجى وأحمد أبو حسين ومن ثم كشفت النقاب عن أسماء الفائزين في المسابقة وهم: جائزة الصورة الفوتوغرافية: وفاز عنها في المركز الاول/ أشرف ابو عمرة، وعن المركز الثاني عطية درويش، اما جائزة القصة الصحفية فقد كان المركز الأول من نصيب/ امل حبيب، بينما فازت آصال ابو طاقية بالمركز الثاني، اما جائزة القصة الاذاعية فقد فاز بالمركز الاول جمال عدوان، وكانت جائزة رسم الكاريكاتير لمجد الهسي، اما جائزة الفيلم القصير فقد فاز بها فريق جفرا من مؤسسة الرسالة عن فيلم حلاق البلاد.