وفد عربي يزور مدينة بوردو ويطلع على أهم الصناعات فيها

رام الله - دنيا الوطن
في اطار تعزيز العلاقات العربية الفرنسية، نظمت الغرفة التجارية العربية الفرنسية برنامجاً عالي المستوى لوفد من مجلس السفراء العرب في مدينة بوردو الكبرى بهدف تعريف ممثلي السفارات العربية على إمكانيات المدينة وصناعاتها الرائدة، وفي الوقت نفسه عرض الامكانيات والفرص في الدول العربية أمام ممثلي ومسؤولي ورجال أعمال الاقليم الفرنسي وذلك بمشاركة القائم بأعمال سفارة فلسطين في فرنسا بالانابة د. ناصر جاد الله.

وفور وصول الوفد العربي الى مدينة كان في استقبالهم عمدة المدينة رئيس الوزراء الأسبق ووزير الخارجية الأسبق آلان جوبيه، الذي رحب بالوفد وعلق اهمية على هذه الزيارة من اجل تعزيز العلاقات بين مدينة بوردو والعالم العربي مؤكداً ان مدينته باتت تنافس مدناً عالمية في مجالات عديدة اهمها التعليم والبنية التحتية والصناعات وغيرها.


وفي سياق الزيارة تطرق د. جاد الله مع جوبيه الى التعاون الفرنسي الفلسطيني مشيداً بتطورها الايجابي وبالنتائج التي تعطيها رغم الطموح بالارتقاء بها وتعزيزها وتقويتها وخاصة العلاقات المشتركة بين المدن والمحليات في البلدين. 

واعتبر جاد الله ان هذا التعاون يصب اساساً في خدمة قضية السلام في المنطقة والمساهمة في تمكين الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه المشروعة التي نص عليها القانون الدولي وشرعة الامم المتحدة وكذلك الموقف الثابت لفرنسا والذي تبنى تاريخياً حل الدولتين لانهاء الصراع في المنطقة.


بدوره اكد جوبيه أن هناك علاقات وان كانت ليست بعد في المستوى المطلوب بين بلديتي بوردو ورام الله مؤكداً
استعداده واستعداد المدينة لتفعيل هذه العلاقات وتنميتها وتعزيزها والارتقاء بها.

وقد قام الوفد بزيارة عدة منشآت صناعية عسكرية ومدنية ضخمة تضمها المدينة كورشات الترامواي وورشات شركة
داسو والغرفة التجارية والصناعية لمدينة بوردو وعدد من المصانع للاطلاع على اهم ما توصل اليه العلم من ابتكارات وخاصة في مجال صناعة القطارات السريعة والخفيفة وشبكات المترو وغيرها.

وعلى هامش هذه الزيارة التقى د. جاد الله بعدد من ابناء الجالية الفلسطينية المقيمة في بوردو للاطلاع على احوالها وعرض أمامهم آخر التطورات في العلاقات الفرنسية الفلسطينية والدور الهام للجالية الفلسطينية في فرنسا في تعريف الرأي العام الفرنسي بالقضية الفلسطينية وبتحشيده دعماً للموقف الفلسطيني وكذلك في تعزيز العلاقات بين الشعبين الفلسطيني والفرنسي.