لجان الرعاية الصحية يواصل استقبال المرضى ضمن مشروع التغذية

رام الله - دنيا الوطن
ضمن مشروع تقديم الرعاية الطبية ما بعد العلاج من خلال الزيارات المنزلية ودعم الاستعداد لفصل الشتاء للأشخاص المتأثرين بالعدوان في قطاع غزة، يواصل اتحاد لجان الرعاية الصحية، اليوم الثلاثاء، استقبال الحالات المرضية في مقره الرئيسي وسط مدينة غزة.

ويهدف هذا المشروع إلى تحسين الوضع الصحي للأطفال من ناحية التغذية وفقر الدم.

وبدوره، قال أخصائي التغذية والجهاز الهضمي د. محمد الراعي إن عدد الحالات التي يستقبلها المركز أكثر من 300 حالة في فرعي غزة وخانيونس.

وأضاف د. محمد الراعي : أن الأعمار المستهدفة لهذا المشروع ما بين 6 شهور إلى 6 سنوات.

وأكد د. محمد الراعي على أن هذا المشروع يضم كافة محافظات قطاع غزة، لافتاً إلى وجود معايير معينة لاستقبال الحالات، وذلك ضمن معايير منظمة الصحة العالمية.

كما أوضح د. محمد الراعي إلى أنه لوحظ تحسين كبير على الحالات المرضية بعد تلقي العلاج وإجراء المراجعات العلاجية، إضافة إلى تقديم الأدوية اللازمة للعلاج.

وناشد د. محمد الراعي الجهات المختصة والمانحة بضرورة توفير علاج "هرمون الطول" نظراً لافتقاره في كثير من مؤسسات القطاع الصحي، وذلك بسبب ارتفاع سعره.

فيما ذكر د. محمد الراعي أن سوء التغذية يأتي بسبب نقص الوعي الصحي لدى الأهالي، وضعف الوضع الاقتصادي، إضافة إلى الحصار المفروض على غزة.

وأشار د. محمد الراعي إلى أبرز الأمراض التي تم اكتشافها خلال المشروع وهي (حساسية القمح، وارتجاع المعدة، والأنيميا، ونقص فيتامين د، ونقص معدن الزنك(.

ويذكر أنه تم تقديم أدوية مجانية للمرضى حسب نوع الحالة، إضافة إلى تسهيل حركة النقل للمرضى من خلال توفير بند المواصلات المجانية.