الأحمد يُشيد بانتصارات الجيش السوري على "الإرهاب"

الأحمد يُشيد بانتصارات الجيش السوري على "الإرهاب"
رام الله - دنيا الوطن
أشاد عزام الأحمد، عضو اللجنتين المركزية لحركة "فتح" والتنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، بالانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري، وحلفاؤه على "الإرهاب"، معتبرًا أنها المسار الأساسي لعودة الأمور إلى نصابها الصحيح.

جاء ذلك، خلال لقائه اليوم، الأربعاء، على رأس وفد من منظمة التحرير الفلسطينية، برئيس مجلس الوزراء السوري م. عماد خميس، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء السورية "سانا".
 
وفق وكالة الأنباء السورية، فقد جرى خلال اللقاء استعراض الأحداث الجارية في المنطقة، وخاصة محاولات تصفية القضية الفلسطينية من خلال ما يسمى (صفقة القرن)، إضافة إلى الحرب على "الإرهاب".

وأكد الأحمد ضرورة التماسك ورص الصفوف في ظل الظروف الحالية التي تمر بها المنطقة من أجل إفشال جميع المخططات والمؤامرات التي تُحاك خدمة للأطماع الإسرائيلية اللامحدودة، معرباً عن تقديره للموقف السوري المبدئي الداعم لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وإنهاء كل أشكال الاحتلال.

وأشار الأحمد إلى أن سورية، احتضنت اللاجئين الفلسطينيين وعاملتهم معاملة مواطنيها، وكانت قاعدة الارتكاز للنضال ضد الاحتلال الإسرائيلي على مدى سنوات طويلة، مؤكداً تمسك الشعب الفلسطيني بحقوقه المشروعة، ومقاومته المخططات التي تسعى لتصفية قضيته العادلة.

من جانبه، أكد رئيس الوزراء السوري، أن القضية الفلسطينية بوصلة كل الشرفاء في العالم وقضيتهم الأساسية، معرباً عن تقدير سورية لصمود الشعب الفلسطيني وتضحياته في سبيل نيل حريته وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

ولفت خميس إلى أن "الحرب الإرهابية" على سورية تهدف بشكل رئيسي إلى ثنيها عن مواقفها القومية والوطنية، وإيقاف دعمها للمقاومة، مبيناً أن سورية ستبقى قلعة صامدة في وجه مطامع إسرائيل، وداعماً أساسياً للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

وحضر اللقاء، واصل أبو يوسف، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وأحمد أبو هولي، رئيس دائرة اللاجئين، وأشرف دبور سفير دولة فلسطين في لبنان، والسفير الفلسطيني بدمشق محمود الخالدي، وأنور عبد الهادي، رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية.

التعليقات