إحتفالاً ترفيهياً في مركز عبد القادر أبو نبعة الثقافي بالزاوية

رام الله - دنيا الوطن
نظم مركز عبد القادر أبو نبعه الثقافي وبالتعاون مع مديرية الثقافة-سلفيت وروضة أطفال الرحمة احتفالا ترفيهيا وذلك لتشجيع الأطفال وإضفاء الفرح والمرح في نفوسهم في بلدة الزاوية.

جاء ذلك بمشاركة ابتسام الرابي-مديرة مديرية الثقافة في محافظة سلفيت، م.عمر السلخي رئيس مجلس إدارة المركز الثقافي وأعضائه كل من الشاعر علي عبد الجبار موقدي وزياد نعيم رداد، الصحفي عزمي عبد الكريم شقير-مدير العلاقات العامة والاعلام في المركز الثقافي،  رحمة رداد مديرة روضة أطفال الرحمة، وبحضور اكثر من 150 طفل وطفلة مع امهاتهم إضافة الى متطوعي المركز الثقافي.

وفي كلمته رحب الصحفي عزمي شقير مدير العلاقات العامة والاعلام بالحضور خلال اللرمضانية، مقدما الشكر والتقدير لكافة الجهود التي قدمت لتنفيذها للحفاظ على احد أشكال الترفيه والتراث الشعبي الفلسطيني من خلال الأنشطة التراثية كالحكاية الشعبية والزجل كما الاسئلة الثقافية والقصائد المتنوعة والاغاني الوطنية للأطفال.

من جانبه أكد م.عمر السلخي على الدور الذي يقدمه المركز الثقافي في خطته خلال الشهر الفضيل على التنويع في الأنشطة للكبار والصغار داعيا الأمهات لتفعيل دورهن مع اطفالهن من خلال تشجيع القراءة والثقافة في مكتبة المركز الثقافي العامة مكتبة الدكتور عبد العزيز أبو نبعه، كما تشجيع الشباب نحو التطوع لخدمة المجتمع المحلي خاصة ما قبل العيد لتنظيف البلدة والأماكن العامة فيها.

وأشارت ابتسام الرابي، الى أن الاحتفال جاء ضمن خطة المديرية والمجلس الاستشاري في محافظة سلفيت في نشر الوعي الثقافي والتراثي في كافة البلدات، مؤكدة على ان وزارة الثقافة تهدف الى تنمية روح العمل الثقافي لدى المؤسسات المحلية وخاصة قطاع الشباب الفلسطيني مقدمة الشكر لجهود مركز عبد القادر أبو نبعه الثقافي في نشر الثقافة والمعرفة في بلدة الزاوية والبلدات المجاروة.

من جانبها قدمت المربية رحمة رداد عرضا للحكاية الشعبية الفلسطينية ثم قدمت للحضور القصة الشعبية الفلسطينية المشهورة "يا بير يا بنبير" والتي امتعت الأطفال والحضور بطريقة عرضها للحكاية الشعبية.

هذا وقد عبر المشاركون خلال الاحتفال عن سعادتهم بالأنشطة المتنوعة التي قدمت والتي كانت كلها للأطفال منها الأغاني الوطنية، الدبكة، العاب الجمباز، القصائد الوطنية، الزجل الشعبي، عرض قصة شعبية "يا بير يا بنبير"، المسابقة الثقافية، ثم توزيع الهدايا الرمزية، في حين قدمت الرابي درع التكريم لإدارة المركز الثقافي لجهودهم على تنشيط المسيرة الثقافية.