الديمقراطية تدين ضغوط واشنطن لتعطيل صدور قرار بالحماية الدولية لشعبنا

رام الله - دنيا الوطن
أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تصريحات مندوبة الولايات المتحدة الى الأمم المتحدة نيكي هايلي، وضغوطها على مندوبي الدول الأعضاء في المنظمة الدولية لمنعهم من التصويت على مشروع القرار الى الجمعية العامة لتوفير الحماية الدولية لشعبنا ضد الاحتلال الإسرائيلي وسياسته الدموية والعنصرية ونهبه للأرض وتدميره لمكونات الحياة اليومية لشعبنا.

وأكدت الجبهة ثقتها، في أن الدول الأعضاء في الجمعية العامة، سوف تلتزم مبادئ القانون الدولي والقانون الانساني، وشرعة حقوق الانسان، وسوف تحترم مواقفها المعروفة والمؤيدة لحق شعبنا الفلسطيني في العيش بكرامة تحت علم بلاده في ظل دولة مستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس وعلى حدود 4 حزيران 67، وحق اللاجئين في العودة.

كما ستكون حريصة على إدانة السياسات الدموية والعنصرية والفاشية لسلطات الاحتلال، والدفع نحو توفير الحماية لشعبنا بقرار أممي، كان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش قد تعهد بالعمل على تنفيذه اذا ما تقرر في الجمعية العامة.

وختمت الجبهة بيانها بتوجيه التحية الى المجتمع الدولي الذي يزداد التفافاً حول الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا، ما يعمق عزلة الكيان الإسرائيلي وعزلة إدارة ترامب، وينزع الشرعية عن الاحتلال.