مباشر | رفح بحاجة لمستشفى.. خمس سنوات من المطالبة والتنصل

السفير طوباسي يلتقي مع رئيس واعضاء لجنة الصداقة في البرلمان اليوناني

السفير طوباسي يلتقي مع رئيس واعضاء لجنة الصداقة في البرلمان اليوناني
رام الله - دنيا الوطن
أجرى سفير دولة فلسطين لدى اليونان مروان طوباسي لقاء  موسع مع اناستاسيوس كوراكيس النائب الأول لرئيس البرلمان اليوناني و رئيس لجنة الصداقة البرلمانية مع فلسطين و بحضور اعضاء اللجنة و ممثلي الكتل البرلمانية.

حيث نقل سفير دولة فلسطين لدى اليونان في كلمته تحيات السيد الرئيس و القيادة و الشعب الفلسطيني لاعضاء البرلمان اليوناني و شكرهم على مسيرة التضامن الطويلة مع الشعب الفلسطيني في كفاحه من أجل الكرامة و الحرية و الاستقلال و استعرض أمام الحضور جرائم الاحتلال الإسرائيلي المستمرة ليس فقط ضد الشعب الفلسطيني و إنما أيضا ضد مبادىء القانون الدولي و الإنساني  و ميثاق الأمم المتحدة ؛ تلك السياسات التي تحظى بدعم أمريكي و تهدد السلم و الامن الدوليين . 

وقال السفير أمام الحضور من اعضاء البرلمان ،  أنه رغم حجم الجرائم البشعة المستمرة منذ ٧٠ عاما من النكبة و الاستعمار الكولنيالي الاستيطاني و حجم الالم الكبيرة التي يتحملها شعبنا الفلسطيني ، إلا أننا نشعر بقوة حتمية الانتصار على الظلم التاريخي الذي وقع على شعبنا بفضل تضامنكم مع الشعب الفلسطيني و تضامن أحرار العالم و الدول و القوى الصديقة إلتي تجمعنا معها مبادىء العدالة و الديمقراطية و حقوق الإنسان في مواجهة سياسات دولة غير ديمقراطية قائمة بالاحتلال تمارس القمع و الاضطهاد و التطهير العرقي و التمييز العنصري ، ما يتطلب محاسبتها ومسالتها و تقديم مجرمينها إلى القضاء الدولي و عزل و محاصرة سياساتها. 

وأضاف السفير طوباسي في كلمته على ضرورة و أهمية دعم مبادرة الرئيس محمود عباس التي قدمها أمام مجلس الأمن في شباط الماضي لحماية خيار حل الدولتين و السلام و الاستقرار بالمنطقة ما يتطلب عقد المؤتمر الدولي متعدد الاطراف و اعتراف الدول بدولة فلسطين و عاصمتها القدس على حدود عام ٦٧ و حل قضية الاجءيين وفق القرار ١٩٤ و تنفيذ القرارات الدولية ذات الخصوص و الارتقاء بمستوى التضامن الأممي مع قضية الشعب الفلسطيني من اجل إنهاء الاحتلال  ؛ مؤكدا على عمق العلاقات و الصداقة التي تجمع الشعبين اليوناني والفلسطيني ، كما وضع السفير اعضاء البرلمان بحيثيات التوجه إلى محكمة الجنايات الدولية و تقديم ملف إحالة الجرائم الإسرائيلية للمدعي العام كذلك بالقرار الصادر عن مجلس حقوق الإنسان.

 و في كلمة نائب رئيس البرلمان و رئيس اللجنة  و مداخلات الأعضاء  ، أعربوا فيها مجددا على مطلق التضامن مع الشعب الفلسطيني و نضاله العادل من أجل إنهاء الاحتلال وصولا إلى الحرية و الاستقلال و إقامة الدولة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود ٦٧ و حل قضية الاجءين وذلك وفق القرار الذي اتخذه البرلمان اليوناني بالإجماع قبل عامين .

هذا و قد أصدرت اللجنة البرلمانية في نهاية الاجتماع بيانا جاء فيه ؛ إنه و بعد إفادتنا و احاطتنا علما بالأحداث الجارية بفلسطين من جانب السفير الفلسطيني ؛ فإن   النائب الأول لرئيس مجلس النواب اليوناني و رئيس مجموعة الصداقة اليونانية - الفلسطينية  ، أناستاسيوس كوراكيس يؤكد  ،" أن مجموعة الصداقة البرلمانية تعرب عن إدانتها المطلقة للتطورات التي رافقت القرار الأمريكي لنقل سفارتهم إلى القدس والرد الدموي للجيش الإسرائيلي على الاحتجاجات السلمية التي تلت في غزة ، ونحن نتابع عن كثب هذه الأحداث فاننا نعبر بكل مشاعر الغضب عن فزعنا وقلقنا الشديد من ذلك و من العنف العسكري الإسرائيلي  ضد المتظاهرين العزل.

واضاف البيان ،" انه من المهم في هذا السياق التأكيد  مرة أخرى على القرار الذي اتخذه البرلمان بقراره بالإجماع في عام 2015 موقفاً واضحاً فيما يتعلق بالاعتراف وإنشاء دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة و عاصمتها القدس الشرقية ".

التعليقات