عاجل

  • بداية الشوط الثاني من مباراة البرتغال والمغرب.. النتيجة 1-0 للبرتغال

  • نهاية الشوط الأول من مباراة المغرب والبرتغال بتقدم الأخيرة بهدف كرستيانو رونالدو

اتفاق لتوحيد الأنشطة الرياضية الإلكترونية في المنطقة العربية

رام الله - دنيا الوطن
أعلن اتحاد الرياضة الإلكترونية العربي ومؤسسة موارد الرياضة الإلكترونية العالمية اليوم أنهما وقعا اتفاق شراكة بينهما يوم 19 نيسان/أبريل 2018. الاتفاق الحصري الذي يمتد على مدى 25 عاما ينص على أن تقوم شركة الموارد الرياضية العالمية، جي إي آر، وهي شركة استراتيجية وتخطيط وتنفيذ للرياضة الإلكترونية العالمية، باسم وبالتنسيق مع اتحاد الرياضة الإلكترونية العربي، وهو أول منصة حصرية بالكامل للألعاب الإلكترونية لتجميع وإدارة نشاطات الرياضة الإلكترونية والألعاب الفيديوية للدول الـ 11 الأعضاء في اتحاد الرياضة العربي.

وقد تم التوقيع على اتفاق الاتحاد، الذي تم تشكيله على شاكلة الرابطة الأولمبية العربية، لإنشاء اتحاد الرياضة الإلكترونية العربي الذي يتكون من الجزائر والبحرين ومصر والأردن ولبنان والمغرب وعمان والمملكة العربية السعودية وليبيا وتونس والإمارات العربية المتحدة في حزيران/يونيو 2017. وإذ سيتخذ من الرياض مقرا له، سيقوم إتحاد الرياضة الإلكترونية العربي بإنشاء منصة لتعزيز تطوير ألعاب الفيديو والرياضات في المنطقة العربية وإرساء رؤية واستراتيجية موحدة للشباب من منظور عالمي. أحد الأهداف الرئيسية لإتحاد الرياضة الإلكترونية العربي هو إقامة بطولات إقليمية بين الشباب العربي وتشجيعهم على المشاركة في البطولات الدولية.

الأمير فيصل بن بندر بن سلطان آل سعود من المملكة العربية السعودية هو رئيس إتحاد الرياضة الإلكترونية العربي، وتركي الفوزان من المملكة العربية السعودية هو الرئيس التنفيذي، و أحمد الشيخ من تونس هو نائب الرئيس وأحمد الطاهر من دولة الإمارات العربية المتحدة هو الأمين العام للاتحاد. والرياض هي المدينة المقر لإتحاد الرياضة الإلكترونية العربي.

وقال رئيس الاتحاد الأمير فيصل بن بندر بن سلطان آل سعود، "نحن متحمسون جدًا للشراكة مع شركة الموارد الإلكترونية العالمية في هذا الجهد العام/الخاص لإنشاء أول مركز مصدر منفرد على الإطلاق لجميع الأنشطة المرتبطة بالرياضات الإلكترونية وألعاب الفيديو. ومع انتقال الرياضات إلى كونها رياضات أولمبية، فهناك حاجة للتجمع في هذا المجال بالتعاون مع الدول، من أجل الموافقة على القواعد والحقوق والواجبات التي تمارسها المنظمات واللاعبون وشركات النشر." وأضاف: "ومع إنشاء هذا المركز، بدأنا داخل اتحادنا بالتحدث بصوت ثقافي حساس واحد فيما ننشيء منصة قوية للمباريات المحلية والإقليمية والدولية والتفاعل الاجتماعي. وتوفر قوة هذا الجهد المشترك لشبكتنا فرصاً لا نظير لها، والتي لم يكن بالإمكان الوصول إليها في بلد فرد من دونها."

وقال توم سميث، المدير الإداري لمؤسسة الموارد الرياضية الإلكترونية العالمية: "من أجل إقامة مركز مصدر واحد لجمهور إتحاد الرياضة الإلكترونية العربي البالغ عدده 300 مليون شخص، الجمهور الذي يضم 80 مليون لاعب ناشط، هو شرف حقيقي. وتقدر الإيرادات المشتركة لصناعة ألعاب الفيديو في إتحاد إتحاد الرياضة الإلكترونية العربي بمبلغ 3 مليارات دولار في العام 2017. إن تعزيز جهود هذه الألعاب عبر 11 دولة يوفر العديد من الفرص الفريدة لإدماج وتدعيم اللاعبين والفرق والمنصات والمعدات والجهود المتواصلة ورعايتها. إن إنشاء كيان واحد في إتحاد الرياضة الإلكترونية العربي هو أساسا بمثابة إنشاء سوق الوقفة الواحدة للألعاب الرياضية الإلكترونية في المنطقة العربية ينافس سوقي الولايات المتحدة وأوروبا لناحية الحجم والإيرادات."

تنص الاتفاقية الحصرية على قيام مؤسسة الموارد الرياضية الإلكترونية العالمية بامتلاك وبناء وتشغيل مركز رقمي شامل لجميع الأمور المتعلقة بالألعاب والرياضات في دول إتحاد الرياضة الإلكترونية العربي. وهذا يشمل إدارة جميع دورات اتحاد الرياضات الإلكترونية العربي المحلية والوطنية وعبر الدول، وأنشطة الفرق، والترويج، والرعاية، والبث وحقوق الوسائط. وسيتعاون إتحاد الرياضة الإلكترونية العربي ومؤسسة الموارد الرياضية الإلكترونية العالمية لتجميع المستخدمين داخل المركز من جميع البلدان الأعضاء في الاتحاد من أجل توفير جمهور مشترك لتطوير الألعاب ومنصات تنافسية وغرف الدردشة والتدريب والوصول الحصري إلى المنتجات. وسيكون هذا المركز هو الكيان الحصري للحصول على الإيرادات لإتحاد الرياضة الإلكترونية العربي والدول الأعضاء فيها. ومن المتوقع أن تبدأ عمليات المركز في غضون 60 يومًا.

وقال جوردان رامبيس، مدير تطوير الأعمال في مؤسسة الموارد الرياضية الإلكترونية العالمية: "هذا هو وحيد القرن الذي كانت تحتاج إليه الصناعة. إن وجود جمهور كبير ومتكامل من لاعبين ذوي تفكير متشابه في 11 دولة، يمهد الطريق لطرق تفكير جديدة، وتحقيق الدخل، وتطوير الصناعة. وسيسمح لنا المركز بإنشاء نظام يمكن أن يعمل بشكل متناغم لتقديم كل احتياجات اللاعبين على الإنترنت: من القوة الاجتماعية للفيسبوك، وقوة الترويج من ستيم، وتجربة المشاهدة من تويتش، إلى أنظمة البطولات من باترفلاي، وكلها متصلة بملفات اللاعبين الشخصية للحصول على المكافآت وتحقيق تجربة ألعاب سلسة. سوف نقدم نظاما متكاملا وفريدا ​​حقًا لجمهور الألعاب المتحمسين المزدهر في جميع هذه البلدان الـ 11.