بجهود نقابة المحامين وممثليها: تعيين قاضية عربية ومسجلتيّن قضائيتين عرب!

بجهود نقابة المحامين وممثليها: تعيين قاضية عربية ومسجلتيّن قضائيتين عرب!
رام الله - دنيا الوطن
بجهود من نقابة المحامين وممثليها العرب، قررت اللجنة لاختيار القضاة، مؤخرًا، تعيين قاضية عربية ومسجلتين قضائيتين عربيتين حيث يعد الموضوع إنجازًا وإتمامًا للوعودات التي قطعها رئيس النقابة، ايفي نافيه، على جمهور المحامين العرب٬ وثمرة للتعاون المشترك بين الطرفين.

وقررت اللجنة تعيين المحامية سوسن القاسم، في منصب قاضية في محكمة العمل اللوائية في حيفا، مما يجعلها أول قاضية درزية تشغل هذا المنصب.

ويُشار إلى أنّ القاسم، والبالغة من العمر 49 عامًا، شغلت حتى الان منصب نائب المستشار القضائي لمؤسسة التأمين الوطني، مما رجَّح من اختيارها لكفائتها ومهنيتها خاصة في قوانين العمل والتأمين الوطني.

كما وقررت لجنة التعيين، تعيين كل من المحامية عبير جبريس والمحامية وجدان حليحل في منصب قاضيات مسجلات رفيعات المستوى.

وفي تعقيبٍ له، عبّر المحامي ايفي نافيه، رئيس نقابة المحامين، عن ارتياحه لقرار أعضاء لجنة تعيين القضاة اختيار مجموعة جديدة من القضاة والمسجلين للمحاكم المختلفة في اسرائيل ومن بينهم ثلاثة قاضيات عربيّات (لمحكمة العمل في حيفا ولمحكمة الصلح في لواء الشمال ولمحكمة الصلح في لواء تل ابيب والمركز).

وأوضح نافيه انّ هذه التعيينات تأتي تتمة لالتزامه تجاه جمهور المحامين والمحاميات العرب ورفع مستوى تمثيلهم في جهاز القضاء.

وأثنى نافيه على الشراكة والتعاون المميّز بينه وبين منتخبي وممثلي المحامين العرب في مؤسسات نقابة المحامين، لا سيما في اللجنة المركزية والمجلس القطري، مؤكدًا أنّ نتاج هذا التعاون والعمل المشترك نشهده على مستويات مختلف وفِي مواقع كثيرة في عالم القضاء وهكذا هو الامر بخصوص هذه التعيينات الاخيرة.

بدوره، المحامي نضال عواودة، عضو اللجنة المركزية في نقابة المحامين، أكد أنه قام بالدفع لهذا التعيين على قناعة أنّ المحامين العرب عامةً٬ والمحاميات العرب خاصةً٬ يحملون من الكفاءات والمعرفة ما يخولهم في التقدم في مناصب في الجهاز القضائي٬ وانّ التعيينات الحاليّة كانت مهنيّة بحت بعيدة عن الحسابات السياسية.

واشار المحامي عواودة أنّ التعيينات جاءت بجهود مُكثفة من المحامين العرب وايضًا رئيس النقابة، وهو عضو في لجنة تعيين القضاة. 

وقال المحامي عواودة أنّ مسيرة تعيين القضاة العرب بدأت تتصاعد من حيث الوتيرة مؤخرًا إلى أنها لم ترتقِ بعد إلى المستوى المطلوب، لكن كلي ثقة أنّ جهودنا ستثمر في النهاية. في المرحلة القريبة القادمة سنشهد تغييرات أخرى في كثير من الأمور والمرافق التي تعنينا كمحامين عرب وسنطرق أبواب جديدة، لدينا اقتراحات كثيرة تروق لرئيس النقابة وسنفصح عنها لاحقا وبموازاة العمل على تطبيقها فانتظرونا.

واثني المحامي عواودة على تعاون النقابة ورئيسها وتجاوبها مع مطالب المحامين العرب وممثليهم في اللجنة المركزية والمجلس القطري٬ منوهًا إلى أنّ هذا التعاون هو متبادل ومشترك. 

اما المحامي أميل نحاس، عضو المجلس القطري في نقابة المحامين، فقال أنّ تعيين القضاة والمسجلات الجديدات هو نتاج جهد مستمر لرفع مكانة رجل ونساء القضاء العرب في سلك القضاء.

وأضاف أنّ المؤشر والبوصلة دائمًا مساعدة اصحاب القدرات والكفاءات المهنية على كل المستويات القضائية، متمنيًا أنّ يزداد عدد الحقوقيين والقضائيين في المحاكم بمختلف أذرعتها ومناصبها.

مختتمًا، أشار المحامي بسيم عصفور، عضو المجلس القطري في نقابة المحامين، الى التعاون الكبير مع رئيس نقابة المحامين ايفي نافية في عملية اختيار القضاة وأثنى على الجهود المعمولة والنوايا الحسنة لرفع تمثيل العرب في جهاز القضاء مع الحفاظ على المستوى المهني العالي والمميّز للمرشحين العرب وعدم وضع عراقيل غير مهنية امام اختيارهم.

التعليقات