الاغاثة الزراعية تخرج الفوج 31 من برنامج تدريب المهندسين الزراعيين

رام الله - دنيا الوطن
 احتفلت جمعیة التنمیة الزراعیة "الإغاثة الزراعیة"، بتخریج الفوج الحادي والثلاثين من برنامج "تدریب المهندسين الزراعیین حدیثي التخرج"، وذلك بحضور وزير الزراعة الدكتور سفيان سلطان، ونقيب المهندسين الزراعيين فيصل شريم، وعميد كلية الزراعة في جامعة خضوري تحسين سياعرة و مدير عام الاغاثة الزراعية الأستاذ خليل شيحة، وحشد كبير من ممثلي المؤسسات التنموية والشريكة والجامعات والمنظمات الأھلیة والقطاع الخاص والخرجين وذويهم.

وفي كلمته للمشاركين في الاحتفال قال مدير عام الاغاثة الزراعية خليل شيحة أنه على "مدار 35 عاماً، صاغت الاغاثة الزراعية تجربتها وجسدتها نموذجاً تنموياً وطنياً عصياً على كل محاولات النيل منه، واثرت الاغاثة الزراعية بالقطاع الزراعي و قطاعات التنمية بشكل عام بالعديد من النماذج المميزة، كما رفدت القطاعات التنموية بالخبراء الذين اسهموا في النهوض بالقطاعات المختلفة".

واضاف شيحة انه "مع تخريج الدفعة ال31 نستذكر البرنامج الذي قدم مساهمة عظيمة في الدفع بكل الامكانات لتطوير الكوادر والمصادر البشرية في القطاع الزراعي والقطاعات التكميلية، فمع تخرج هذه الدفعة يكون عدد المهندسين الزراعيين الذين تخرجوا من البرنامج 1300 مهندس ومهندسة زراعية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وان اهم ما يميز هذا البرنامج انه يشكل فرصة للتعلم المتبادل بين المؤسسة والخريجين".

ووجه وزير الزراعة سفيان سلطان الشكر للإغاثة الزراعية على ما تبذله من جهد في تنمية القطاع الزراعي الفلسطيني بشكل عام، وعلى وجه الخصوص استمرارية و نجاعة برنامج تدريب المهندسين الزراعيين حديثي التخرج، وشدد على اهمية ان تحذو باقي المؤسسات حذو الإغاثة الزراعية في دعم هذا القطاع، مقدماً تهنئته للخريجين ومتمنياً لهم مستقبلاً زاهراً.

وقال نقيب المهندسين الزراعيين فيصل شريم أن هناك العديد من التحديات التي تواجه المهندسين حديثي التخرج، منها قلة الوظائف في القطاع الحكومي والأهلي والخاص، عودم مساواة المهندسين الزراعيين بنظرائهم من باقي قطاعات الهندسة وذلك من خلال عدم احتساب العلاوات، كما هنّأ الاغاثة الزراعية في عيدها الخامس والثلاثين وتمنى لها المزيد من التقدم والنجاح خصوصا وأنها رافعة القطاع الزراعي الفلسطيني من خلال المشاريع والبرامج التي تنفذها، وفق قوله.

وقدم نعيم سمارة في كلمته باسم الخريجين الشكر والعرفان للإغاثة الزراعية على ما قدمته من فرصة له ولزملائه ولقطاع المهندسين الزراعيين من بناء قدرات وتأهيل للالتحاق بسوق العمل الفلسطيني.

تجدر الاشارة الى انه خلال الدورة التدريبية التي استمرت لثمانية أشهر تم خلالها تنظيم تدريبات عملية و نظرية في مجالات زراعية وتنموية مختلفة، وفي ختام الاحتفال تم توزيع الشهادات على الخريجين وعددهم 15 مهندسا ومهندسة من تخصصات مختلفة، وتم تكريم عدد من المؤسسات والشركات والخبراء الزراعيين الذين كان لهم دور ومساهمة في إنجاح برنامج تدريب المهندسين.