عاجل

  • وزير العدل: هدم منزل عائلة أبو حميد جريمة إرهابية وعقوبات جماعية همجية إجرامية

  • مجدلاني: كل الخيارات مفتوحة أمامنا للدفاع عن النفس

  • مجدلاني: شعبنا الفلسطيني يواجه الاحتلال لوحده وسط صمت عربي ودولي

  • جامعة بيرزيت تعلن عن تعطيل الدوام اليوم السبت بسبب الأوضاع الراهنة

  • مجدلاني: هذا التصعيد المسعور لهذه الحكومة الإسرائيلي نتيجة دعم الإدارة الأمريكية

  • حداد في محافظة رام الله والبيرة اليوم السبت على روح الشهيد الشاب نخلة

  • قوات الاحتلال تغلق حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة في كلا الاتجاهين

  • إصابة عدد من الشبان خلال مواجهات مع الاحتلال في محيط مخيم الأمعري

  • الاحتلال الإسرائيلي يفجر منزل عائلة أبو حميد في مخيم الأمعري

  • التربية تعلق الدوام في مدارس رام الله والبيرة فقط نتيجة استمرار عدوان الاحتلال

القدومي: يوم الأسير موعد مهم في تاريخ القضية الفلسطينية

القدومي: يوم الأسير موعد مهم في تاريخ القضية الفلسطينية
القائد المؤسس في الثورة الفلسطينية وحركة فتح فاروق القدومي
رام الله - دنيا الوطن
في يوم الأسير الفلسطيني وجه القائد المؤسس في الثورة الفلسطينية وحركة فتح فاروق القدومي (أبو اللطف) تحية إكبار واجلال لكافة الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال، شاداً على أياديهم فرداً فرداً محييا صمودهم الأسطوري وصمود أسرهم وعائلاتهم في وجه غطرسة ألة الحرب الدائمة للاعراف والقوانين الدولية بما فيها أبسط حقوق الانسان.

وأشار إلى أن السابع عشر من نيسان/ أبريل موعد هام في تاريخ القضية الفلسطينية حيث عبر الزمن خيضت فيه أعنف المعارك وارتقى لنا عدد من الشهداء وفي نفس هذا التاريخ نفذ الاحتلال عمليتي اغتيال جبانة الأولى بحق القائد خليل الوزير
(أبو جهاد) والثانية بحق القائد عبد العزيز الرنتيسي المجد والخلود لروحهما الطاهرة مع جميع شهدائنا الابرار.

كما استذكر أن هذا التاريخ كان قد أقر و أعتمد من قبل المجلس الوطني الفلسطيني منذ العام 1974 ليكون يوما وطنيا للوفاء والتضامن مع الاسير الفلسطيني ونصرة للحركة الأسيرة وقضيتها العادلة.

ودعا القائد المؤسس الشعب الفلسطيني والعربي والاسلامي واحرار العالم وجميع هيئات المجتمع الدولي الداعمة لحقوق الأنسان للضغط على الاحتلال للاتزام بتطبيق كافة الأتفاقيات الدولية على الأسرى الفلسطينيين ومعاقبة هذا الكيان على انتهاكاته خاصة أنه يشرع عبر قوانين عنصرية داخليه هذه الممارسات ضاربا بعرض الحائط كافة الأتفاقيات الدولية وحقوق
أسرى الحرب وحقوق الأنسان.

واكد القدومي بانه لن يكون هناك سلام عادل و دائم بدون الحرية لجميع المناضلين والحصول على كافة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بما فيها عودة جميع اللاجئين الى ديارهم.

واستطرد قائلا ولكنهم كذبوا علينا وعلى المجتمع الدولي ويكذبون لان وسيستمرون بغييهم ولا أرى حلا مع عدو لا يعرف سوى لغة الحديد والنار إلا على يد الثوار والمقاومين.

التعليقات