اللجنة الوطنية تشارك أعمال اجتماعات المجلس التنفيذي لمنظمة (يونسكو)

اللجنة الوطنية تشارك أعمال اجتماعات المجلس التنفيذي لمنظمة (يونسكو)
ارشيفية
رام الله - دنيا الوطن
 شاركت اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم ممثلة بمساعد الأمين العام هيثم عمرو، أعمال اجتماعات المجلس التنفيذي لمنطمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) في دورته الـ 204، والتي تناولت عدداً من الموضوعات الخاصة بالشرق الأوسط وعلى رأسها مدينة القدس والتراث المادي والمعنوي في المنطقة العربية وسبل حمايته من السرقة والتزوير، بالإضافة لاجتماعات اللجان الوطنية للدول الأعضاء، وذلك في العاصمة الفرنسية باريس.

وأوضح عمرو أن الاجتماعات التي عقدت بمشاركة جميع الدول الأعضاء لـ(يونسكو) تناولت محاور عديدة أهمها تطبيق برامج وأهداف المنظمة وبخاصة المتعلقة بالتنمية المستدامة وتطبيق الاتفاقات المتعلقة بتجريم سرقة الآثار والإتجار به والحد من التعدي عليه، بالإضافة لقضية الثقافة والتعليم لدى اللاجئين وما لديهم من إشكالات كالتسرب من التعليم وضعف المنظمومة التعليمية، والمطالبة بدعم صمودهم ومحاربة التطرف في صفوفهم والتي تسعى بعض الجهات بالمنطقة لجرهم إليه.

وشكر عمرو المندوبة اللبنانية لدى (يونسكو) التي تحدثت بأسم المجموعة العربية، وذلك لاهتمامها بالقضية الفلسطينية وانتهاكات الاحتلال بشكل خاص والتي كانت حاضرة بقوة في كلمتها أمام المجلس، ودعت من خلالها إلى تطبيق القرارات الخاصة في فلسطين ومدينة القدس، وتطرقها إلى ضرورة حماية التراث العربي من السرقة لما له من أضرار ألحقت بالمواقع التراثية والتاريخية خاصة في فلسطين وليبيا. 

وخلال مشاركته في الاجتماعات المتعلقة باللجان الوطنية التي عقدت على هامش جلسات (يونسكو) شكر عمرو نيابة عن رئيس اللجنة الوطنية محمود إسماعيل المدير العام المساعد لليونسكو على كلمته ورؤيته الجديدة للمنظمة المتمثلة بالسعي لتطوير وضع المنظمة بالمستقبل من خلال توسيع عملية التمثيل الجغرافي من التوظيف داخل (يونسكو) وتطبيق خطة عمل للخمس سنوات القادمة والتأكيد على تحمل المسؤولية الكاملة في مجال عمل المنظمة، بالإضافة لمواصلة مبادرة الذكاء الصناعي وتطوير مجالات العلوم والتكنولوجيا والاهتمام بالمجتمع المدني، وضرورة الانفتاح عليه مع المحافظة على رونق المنظمة وأعضائها كمؤسسات رسمية.

وأضاف: "سعداء جدا بهذا النهج الجديد وسنكون داعمين لاستراتيجية المنظمة ومنهجية عملها، وسنعمل بثقة على أن تكون هناك علاقات متينة ما بين المنظمة واللجان الوطنية في المستقبل"، مؤكداً على أهمية الاجتماعات القادمة ومشاركة فلسطين فيها، والتي ستعقد في دولة كينيا لمواصلة العمل بالأهداف المتوقع تنفيذها.