مؤسسة التعاون تُخرج الفوج الأول من طلبة (بريدج فلسطين)

مؤسسة التعاون تُخرج الفوج الأول من طلبة (بريدج فلسطين)
جانب من الفعالية
رام الله - دنيا الوطن
خرجت مؤسسة "التعاون" الفوج الأول من طلبة برنامج (بريدج فلسطين) وعددهم 108 طالبات وطلبة من مختلف محافظات الوطن، وحصل 59 منهم على قبول في أهم الجامعات العالمية، وذلك خلال حفل أقيم في مدينة البيرة وفي غزة عبر نظام (الفيديو كونفرنس)، وحضره أهالي الطلبة والداعمون والمؤسسات الشريكة وشخصيات اعتبارية وممثلون عن المؤسسات المحلية.

وأطلقت التعاون قبل ثلاث سنوات برنامج (بريدج فلسطين) كمبادرة وطنية تُعنى بتحسين الفرص التعلّمية والتعليمية للطلاب المتميزين والمبتكرين، وذلك بهدف إعداد قيادات شابة من الطلبة الواعدين للمساهمة في تنمية فلسطين المستقبل، وتعزيز فرص هؤلاء الطلبة للالتحاق بالجامعات المرموقة عالمياً عن طريق تنمية مهاراتهم، وتزويدهم بالمعارف اللازمة، وتشبيكهم مع الشخصيات البارزة فلسطينياً، وعلى المستوى العالمي، وتعزيز المنظومة التعليمية الفلسطينية.

وانضم للبرنامج منذ تأسيسه مايقارب 400 طالب وطالبة من مختلف محافظات الوطن في رحلة من التدريب الأكاديمي والمجتمعي، قدم من خلالها البرنامج بيئة تدريبية متعددة المواضيع لطلبة الصف العاشر، لبناء قدراتهم الشخصية والعقلية والوجدانية، ليصبحوا قوة متميزة قادرة على المنافسة على المستوى الإقليمي والدولي.

وفي كلمتها، قالت الدكتورة تفيدة الجرباوي مدير عام "التعاون": إننا نفتخر بطلبة (بريدج فلسطين) وبالنجاحات التي حققوها حتى الآن، ونأمل منهم أن يستفيدوا مما حصلوا عليه من تعليم وتدريب مكثف في مواجهة أعباء وتحديات المرحلة الثانية المقبلين عليها. 

وأكدت على أن (بريدج فلسطين) يعمل على بناء قدرات الطلبة وتعزيز مهاراتهم الأكاديمية والحياتية، ويرزع لديهم القيم الإيجابية في العمل، من خلال التركيز على مهارات التفكير العليا بما فيها التحليل والنقد والاستنباط، ومهارات اللغة الإنجليزية والبحث العلمي والتطبيقات التكنولوجية، كما يتم العمل على صقل مواهبهم في الفن والموسيقى والرياضة.

 وقالت: "بالإضافة إلى البرنامج التعليمي المدروس الذي ينخرط الطلبة فيه لمدة ثلاث سنوات، فإن البرنامج أيضاً يعمل على تعزيز انتماء الطلبة إلى وطنهم، فهم سفراؤنا في الخارج وسيحملون معهم رسالة الإبداع والتميز الفلسطيني".

 وفي نهاية كلمتها هنأت الطلبة وذويهم على هذا النجاح، وتوجهت بالشكر لفريق العمل ولأعضاء المؤسسة على عطائهم المتواصل، وأيضاً لجميع المتبرعين والداعمين للبرنامج على دعمهم السخي.

وفي كلمة الخريجين قال الطالب حمزة سلامة: إن برنامج (بريدج فلسطين) مكنهم من اكتساب العديد من المهارات والقدرات خصوصاً في مجال البحث العلمي والتفكير الخلاق، وتعميق الهوية الوطنية، مضيفاً: "لقد كان بريدج فلسطين جسراً حقيقياً يؤهلنا لمستقبل واعد، ويمكننا من التخطيط الأفضل لمستقبلنا، ومن السير نحو التميز دائماً بعملنا وأخلاقنا".

أما الطالبة ولاء الخزندار من غزة، فقالت في كلمتها: "أن تكون طالباً متفوقاً ليس بالمهمة الصعبة لكن الأصعب هو أن تصبح طالباً متميزا، فبصمة التميز لم نكن لنكتشفها بأنفسنا لولا مشاركتنا برحلة برنامج بريدج فلسطين"، وشكرت في كلمتها "التعاون" على دعمها ورعايتها للبرنامج، وشكرت أيضاً المؤسسات الشريكة، وطاقم برنامج بريدج فلسطين لتفانيهم وجهودهم في دعم الطلبة.

وتخلل الحفل، فقرة فنية قدمتها فرقة جامعة الاستقلال، وفي ختام الحفل تم توزيع الشهادات على الطلبة، وذلك بعد موافقتهم على الالتزام بعهد الخريجين الذي قرأته المدير العام.

ومن الجدير بالذكر، أن هذا العام، يصادف مرور 35 عاماً على تأسيس "التعاون"، وهي مؤسسة سويسرية مسجلة كفرع في فلسطين، تأسست عام 1983 وتعمل في فلسطين وفي مخيمات الشتات الفلسطينية في لبنان، وتنفذ مشاريعها التنموية والإغاثية ضمن سبعة برامج رئيسية: التعليم، والتنمية المجتمعية، وتمكين الشباب، ودعم الأيتام، والثقافة، واعمار البلدات التاريخية، والمتحف الفلسطيني.