عاجل

  • المدلل: على الرئيس الفلسطيني وقف الاجراءات العقابية على قطاع غزة

  • المدلل: يجب سحب الاعتراف باسرائيل والانسحاب من اتفاقية اوسلو ووقف التنسيق الامني

  • المدلل: يجب إطلاق يد المقاومة في الضفة الغربية

  • المدلل: يجب أن نستعيد الوحدة ووحدة المشروع الوطني الفلسطيني للوقوف في وجه (صفقة القرن)

  • المدلل: يجب أن يكون هناك قوة وحضور للنخب العربية للوقوف في وجه "صفقة القرن"

  • المدلل: الكل الفلسطيني الان يتحدث عن حق العودة بسبب مسيرات العودة

  • المدلل: الحصار سيشتد أكثر وأكثر على غزة طالما أن هناك سلاح ومقاومة بالقطاع

  • المدلل: حق العودة انتهى.. القدس انتهت..الجولان انتهى.. والحديث الأن عن ضم الضفة الغربية

  • المدلل: (صفقة القرن) تنفذ على أرض الواقع فعلياً والطريق ممهد لذلك

  • المدلل: الإنقسام الفلسطيني دفع بترامب إلى التحدث عن تصفية القضية الفلسطينية و(صفقة القرن)

  • المدلل: التنازلات العربية المريحة دفعت بترامب إلى التحدث عن (صفقة القرن)

  • المدلل: إتفاقية أوسلو أرض خصبه دفعت بترامب إلى إعلان (صفقة القرن)

  • المدلل: ترامب كشف الوجه الحقيقي للإدارة الأمريكية

مباشر | قادة الفصائل الفلسطينية يناقشون بغزة آليات مجابهة "صفقة القرن"

المالكي: يتم التنسيق مع منظمة التعاون الإسلامي لاجتماع وزراء خارجية دولها

المالكي: يتم التنسيق مع منظمة التعاون الإسلامي لاجتماع وزراء خارجية دولها
وزير الخارجية رياض المالكي
رام الله - دنيا الوطن
أكد وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، على أنه سيتم اليوم، توجيه رسائل رسمية لرئاسة قمة القدس الممثلة بالمملكة العربية السعودية والأمانة العامة للجامعة العربية، بهدف التنسيق معهم لوضع آلية تنفيذية للقرارات التي تم اتخاذها بشأن القضية الفلسطينية، ووضع جدول زمني لتطبيقها، ومن ثم البدء الفوري بالتنفيذ.

وقال المالكي في حديث لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية صباح اليوم الاثنين: إن القادة العرب تبنوا كافة القرارات التي اعتمدها وزراء الخارجية العرب، وتتعلق بقضيتنا دون تحفظ أو تعديل، مشدداً على أهمية هذه المواقف الداعمة لشعبنا وحقوقه لاسيما الاستجابة مع مطلبنا بتسمية القمة (قمة القدس) وتقديم الدعم المالي لها ولـ (أونروا).

وأوضح المالكي في سياق ذي صلة، أنه يجري التنسيق حالياً مع الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، تحضيرا للاجتماع المهم لوزراء خارجية دول المنظمة، الذي سيُعقد في دكا في أيار/ مايو المقبل.

وفيما يتعلق بجولة الرئيس محمود عباس الخارجية المقبلة، أشار المالكي إلى أن سيادته سيشرع بهذه الجولة في أمريكا اللاتينية بعد انتهاء أعمال المجلس الوطني، وذلك بعد تلقيه دعوة رسمية بهذا الشأن، مشدداً في السياق على أهمية التواصل مع هذه الدول، لاسيما بعد التغييرات الكثيرة في عدد من حكوماتها، الأمر الذي يحتم علينا الحفاظ على المواقف الداعمة لقضيتنا.

التعليقات