أبو بكر يَتسلم رسالة دعم للرئيس محمود عباس من مؤسسات الإتحاد الوطني

أبو بكر يَتسلم رسالة دعم للرئيس محمود عباس من مؤسسات الإتحاد الوطني
رام الله - دنيا الوطن
تسلم محافظ طولكرم عصام أبو بكر ، رسالة دعم وتأييد ومبايعة للرئيس محمود عباس " أبو مازن" من مؤسسات الإتحاد الوطني للمؤسسات الأهلية – فرع طولكرم، وذلك رفضاً للضغوطات التي يتعرض لها الرئيس والاستهداف المباشر للقضية الفلسطينية، وتأكيداً على مكانة منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد لأبناء شعبنا في كافة أماكن تواجده. جاء ذلك في دار المحافظة خلال استقبال المحافظ أبو بكر وفداً من الإتحاد وعدد من ممثلي عن المؤسسات والجمعيات الموقعة على الرسالة.

وثمن المحافظ أبو بكر دور الإتحاد الوطني للمؤسسات الأهلية في محافظة طولكرم، وفعاليات المحافظة وحركة فتح، والفصائل، وكافة المكونات على وقفتهم المشرفة إلى جانب القيادة ممثلة بالرئيس أبو مازن، مؤكدين على مكانة منظمة التحرير.

وتابع المحافظ أبو بكر قائلاً:" سأنقل رسالتكم للرئيس الذي يعتز بكم وبموقفكم الوطني المشرف، وخاصةً أن الرئيس أبو مازن يقف صلباً عنيداً، محافظاً على الثوابت الوطنية، وفي مواجهة كافة المخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية وسط ظروف صعبة ودقيقة وحرجه، وتحديداً في ظل إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة، عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة".

وأشار المحافظ أبو بكر إلى مكانة المؤسسات التي جاءت نتاج تضحيات وعمل وطني طويل، قدم خلاله شعبنا الشهداء والجرحى والأسرى، والمناضلين، منوهاً إلى أنه
لا يحق لأي كان أن يتطاول على قيادتنا، ومنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد في كافة أماكن تواجد شعبنا الفلسطيني.

من جانبه ذكر محمد زيدان عضو مجلس إدارة الإتحاد الوطني للمؤسسات الأهلية أن الرسالة أتت انطلاقا من واجب المؤسسات الأهلية تجاه الوقوف في وجه المؤامرة التي تحاك ضد القضية الفلسطينية، موضحاً بان عدداً من ممثلي المؤسسات حضروا اليوم نيابة عن المؤسسات الموقعة إلى دار المحافظة لإرسال الدعم والتأييد للرئيس ومنظمة التحرير، مشددين على الوقوف إلى جانب القيادة، وتحديداً في ما يتعرض له الرئيس أبو مازن من الضغوطات والتهديد وما تمر به قضية شعبنا من ظروف
صعبة، تستدعي الوحدة والالتفاف حول القيادة ومنظمة التحرير الفلسطينية.

إلى ذلك سلم مصطفى سدودي منسق فرع الإتحاد بمحافظة طولكرم للمحافظ أبو بكر رسالة الدعم والتأييد للرئيس محمود عباس " أبو مازن"، مؤكداً الوقوف خلف القيادة، واضعين كافة الإمكانات، وصولاً إلى إقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.








التعليقات