المفتي العام يستنكر الاعتداء الآثم على موكب رئيس الوزراء

رام الله - دنيا الوطن
استنكر الشيخ محمد حسين- المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية –رئيس مجلس الإفتاء الأعلى، بالأصالة عن نفسه، ونيابة عن أعضاء مجلس الإفتاء الأعلى، ومفتي المحافظات، وأسرة دار الإفتاء كافة، الجريمة النكراء التي تعرض لها موكب رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، والوفد المرافق، خلال توجههم إلى قطاع غزة في مهمة عمل رسمية ووطنية.

معتبراً أن هذا الاعتداء الإجرامي لا يخدم مساعي شعبنا وتطلعاته نحو تحقيق المصالحة والوحدة الوطنية، بل يهدف إلى عرقلة المشروع الوطني، وزيادة معاناة شعبنا في شطريه، وهو عمل آثم يخدم مصالح المتربصين بشعبنا ووطننا،  جازماً أن مثل هذه الأفعال الإجرامية لن تثنينا عن السير قدماً لما فيه مصلحة وطننا وشعبنا الفلسطيني، ومطالباً بسرعة العمل الجاد على كشف المجرمين ومن يقف وراءهم، ممن يخدمون مصالح سلطات الاحتلال، التي تلهث وراء تعميق الشرخ وبسط نفوذها على وطننا الغالي، متمنياً سماحته السلامة لدولة رئيس الوزراء واللواء ماجد فرج وأعضاء الوفد المرافق كافة.