بلدية رام الله والهلال الأحمر تضعان حجر الأساس لمدرسة الصُم الثانوية

بلدية رام الله والهلال الأحمر تضعان حجر الأساس لمدرسة الصُم الثانوية
رام الله - دنيا الوطن
وضعت بلدية رام الله، وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، اليوم، حجر الأساس لبناء مدرسة جمعية الهلال الأحمر الثانوية، وذلك بعد أن وقع الطرفان اتفاقية إنشاء المدرسة على قطعة الأرض التي تقدمت بها بلدية رام الله في خربة البد بالمدينة.

وقـّع الاتفاقية كل من: رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد ورئيس جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني د. يونس الخطيب برعاية كل من الدكتورة ليلى غنام محافظ محافظة رام الله والبيرة، والدكتور حسين الاعرج وزير الحكم المحلي والدكتور صبري صيدم وزير التربية والتعليم العالي، وبحضور أعضاء مجلس بلدية رام الله الحالي والسابق وعدد من الشخصيات الرسمية ومجموعة من طلاب مدرسة الصم في جمعية الهلال.

وخلال حفل وضع حجر الأساس، رحب م. حديد بالحضور واستنكر ما تعرض له رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله والوفد المرافق له من أحداث في قطاع غزة، وأشار إلى أن هذه المدرسة تقع على مسافة تمكننا من رؤية البحر قائلاً: "إن حدودنا البحر، وسقفنا السماء" وأضاف أن بلدية رام الله ستشهد بناء مدرسة نوعية في المدينة، ستخدم شريحة من أبناء شعبنا يجب علينا نقدم لهم الدعم والتشجيع، وتسعى بلدية رام الله إلى أن تكون مدينة رام الله أكثر مواءمة للأشخاص من ذوي الإعاقة، وتعمل على ترجمة السياسات والتوجهات ضمن هذا المفهوم الى فعل يساهم في تذليل التحديات ولو بجزء بسيط أمام العقبات الكبيرة، وكخطوات عملية في هذا المجال، تشترط بلدية رام الله مواءمة َالمباني العامة والخاصة كشرط لأي بناء جديد.

وقامت بلدية رام الله بمواءمة أرصفة الشوارع، والمباني وأمام المرافق الخدماتية، والمرافق العامة والحدائق وتخصيص مواقف لسيارات الأشخاص ذوي الإعاقة وإشارات ضوئية، وممرات خاصة، وتعتبر بلدية رام الله دمج الأشخاص ذوي الهمم من أولوياتها، ليشمل أنشطة البلدية الثقافية وبرامجها للأطفال، حيث تقوم بعمل دورات لتعليم لغة الاشارة، كما بدأت بلدية رام الله طباعة البطاقات التعريفية بنظام بريل للإعاقات البصرية، وقامت بإدخال لغة الإشارة إلى الومضات التوعوية المصورة والأفلام الترويجية والتوعوية.

من جانبه قدم د. الخطيب شرحاً مفصلاً عن مدارس الصم التي تديرها جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في مختلف المدن الفلسطينية والحاجة الى مزيد منها لدعم هذه الشريحة من المواطنين، مقدما الشكر لبلدية رام الله على قطعة الأرض التي قدمتها، ولوزارة التربية والتعليم لدعمها، وكذلك وزارة الحكم المحلي، كما وجه التحية لجميع طواقم الهلال في الميدان، وخاصة مع دخول جمعية الهلال يوبيلها الذهبي.

التعليقات