المطران حنا: الدفاع عن القضية الفلسطينية هو انحياز للحق والعدالة

رام الله - دنيا الوطن
وصل الى المدينة المقدسة اليوم وفد حقوقي الماني ضم عددا من الشخصيات المناصرة للقضية الفلسطينية ودعاة حقوق الانسان الرافضين للاحتلال والظلم وانتهاكات حقوق الانسان وقد استقبلهم المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس مرحبا بزيارتهم للمدينة المقدسة ومشيدا بما يقوم به اصدقاء فلسطين المنتشرين في سائر ارجاء العالم اولئك الذين يدافعون عن عدالة القضية الفلسطينية ويرفعون راية الحرية لفلسطين في مختلف المدن والعواصم العالمية .الفلسطينيون اوفياء لاصدقاءهم ونحن نثمن دوركم ورسالتكم ومواقفكم النبيلة ونعتقد بأن دفاعكم عن القضية الفلسطينية انما هو دفاع عن الحق والعدالة وانحياز للمظلومين ووقوف الى جانب القيم الانسانية والاخلاقية النبيلة .

الفلسطينيون يناضلون من اجل نيل حقوقهم وتحقيق امنياتهم وتطلعاتهم الوطنية والكفاح الفلسطيني من اجل الحرية مستمر ومتواصل حتى ينال شعبنا حقوقه كاملة ويزول الاحتلال وينعم انساننا الفلسطيني بالحرية التي يستحقها والتي في سبيلها قدم وما زال يقدم التضحيات الجسام .

اننا نرفض الممارسات والسياسات والاجراءات الاحتلالية التي تستهدفنا كفلسطينيين وخاصة استهداف مدينة القدس التي نعتبرها عاصمتنا الروحية والوطنية وحاضنة اهم مقدساتنا الاسلامية والمسيحية .

لن يتخلى الفلسطينيون عن عاصمتهم والقرار الامريكي الاخير حول القدس لن يزيدنا كفلسطينيين الا ثباتا وتمسكا وصمودا في هذه المدينة المقدسة .

المسيحيون الفلسطينيون يعانون من الاحتلال وسياساته وممارساته كما يعاني كل الشعب الفلسطيني فالاحتلال لا يستثني احدا ، كلنا مستهدفون ما دمنا ننتمي لفلسطين وندافع عن عدالة قضيتها ويراد لنا ان نستسلم وان نكون غارقين في مستنقعات الاحباط واليأس والقنوط .

ولكن هذا لن يحدث وستبقى معنوياتنا عالية وارادتنا صلبة فنحن اصحاب اعدل قضية عرفها التاريخ الانساني الحديث .

وسيبقى الصوت المسيحي الفلسطيني صوتا مناديا بأن تتحقق العدالة في هذه الارض .

وضع الوفد في صورة ما يحدث في مدينة القدس حيث قدم تقريرا تفصيليا عن احوال المدينة المقدسة من اعداد مؤسسة باسيا كما واجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات وقدم بعض الاقتراحات العملية للوفد حول الدور المأمول من اصدقاء شعبنا في المانيا وفي سائر ارجاء العالم .

التعليقات