هيئة مقاومة الجدار والاستيطان تنظم فعالية زراعية في بيت لحم

رام الله - دنيا الوطن
نظمت هيئة مقاومة الجدار و الاستيطان، صباح اليوم الاثنين، فعالية لزراعة الاشجار في خلة النحلة، بالتعاون مع الحملة النسائية لمقاطعة البضائع الإسرائيلية بمناسبة يوم المرأة العالمي و بالشراكة مع محافظة بيت لحم .

وأكد رئيس هيئة مقاومة الجدار و الاستيطان الوزير وليد عساف على دور المرأة الفلسطينية في النضال الوطني بشكل عام و دورها بالمقاطعة للبضائع الإسرائيلية بشكل خاص.

وبين عساف، أهمية موقع خلة النحلة جنوب بيت لحم، وحالة الصمود والتحدي لأهالي المنطقة في أراضيهم، وقال ان المرحلة القادمة هي مرحلة انتشار وتوسع في مناطق "ج" ضمن الخطة المعدة للسنوات الخمس القادمة، لزيادة عدد السكان فيها، من أجل المحافظة عليها. وعدم الاقتصار فقط على تعزيز صمود وثبات المواطنين .

وأضاف عساف، أن الهيئة مستعدة لتوفير جميع مقومات الحياة في المناطق المهمشة لتعزيز صمود السكان في ارضهم، وتشجيع المواطنين على إعمار هذه المناطق والسكن فيها .

ومن ثم زارت هيئة مقاومة الجدار و الاستيطان، منطقة الشفا "عائلة عابدة الصامدة" بالقرب من دوار عصيون، والمرابطة هناك منذ سنين، واستمع الوزير عساف إلى هموم السكان والمزارعين هناك و مشاكلهم، وامر بتنفيذ العديد من المشاريع لتعزيز صمود هذا التجمع السكاني في هذه المنطقة الحيوية.

وبعد ذلك توجهت الهيئة، الى بلدة الجبعة جنوب غرب بيت لحم حيث كان في استقباله رئيس مجلس قروي الجبعه وعدد من الأهالي والمزراعين، واستمع لمطالبهم واحتياجاتهم في القرية، ولشرح مفصل للعقبات المتمثلة في انتهاكات الاحتلال وقطعان المستوطنين للأرض والمواطنين.

من ثم قام عساف بجولة ميدانية بالقرية، للاطلاع على الانتهاكات والمضايقات، وخلالها اتفق مع المجلس القروي على أكثر من مشروع، و إجراء للحد من ممارسات المستوطنين، و تثبيت ملكية الأراضي و تعزيز صمود المزارعين في أراضيهم، والانتشار فيها.