موسى: نبذل جهوداً لتشغيل خدمات الـ (3G) في قطاع غزة

موسى: نبذل جهوداً لتشغيل خدمات الـ (3G) في قطاع غزة
صورة أرشيفية
رام الله - دنيا الوطن
أكد الدكتور علام موسى وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن خدمات الجيل الثالث التي انطلقت تجارياً مؤخراً في المحافظات الشمالية سيكون لها أثر في تطوير العديد من الخدمات منها الصحة والتعليم وكما أنها ستساهم في المزيد من النشاطات الاقتصادية والاجتماعية لتطوير فلسطين وتقليل الفجوة الرقمية مع المجتمعات الدولية.

وأوضح الوزير موسى، أن الوزارة مستمرة بحشد الجهود لتشغيل هذه الخدمات في قطاع غزة أيضاً، وتعمل بشكل حثيث لتشغيل أحدث تقنيات الهاتف النقال في كافة أراضي دولة فلسطين، أسوة بالتقنيات المتوفرة عالمياً.

وأوضح أن الوزارة تراقب، كمشرف على القطاع، أثر هذه التقنيات على المجتمع الفلسطيني والاقتصاد الوطني، وحددت الإطار التنظيمي لتشغيلها بجودة مناسبة، وبما يلبي حاجة المواطن والسوق، لافتاً إلى أن سياسة الوزارة مستمرة في مراجعة أسعار خدمات الاتصالات بشكل دوري والعمل على تعزيز سياسة توفير برامج أكثر تنوعاً وتلبية لاحتياجات المواطن من قبل الشركات.

وأضاف: "تقف الوزارة إلى جانب المواطن في توعيته في قضايا كثيرة تتعلق بعالم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، عبر حملة إعلامية وإعلانية مستمرة على مواقع التواصل الاجتماعي ومختلف وسائل الإعلام، داعياً المواطنين لمتابعة الموقع الإلكتروني للوزارة والموقع الرسمي على شبكات التواصل الاجتماعي للاطلاع على تفاصيل حملة توعية خاصة بالجيل الثالث والاستخدام الآمن للإنترنت عموماً، وتتضمن هذه الحملة نصائح مهمة للمواطنين الراغبين بالاشتراك في هذه الخدمات.

وقال إن عام 2018 سيشهد تحولات في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مؤكداً أن الوزارة استعدت لها برؤية استراتيجية تخدم المواطن والشركات في آن واحد، وعبر سياسات تواكب التطورات العالمية وتدعم الاستثمارات المحلية وتشجع المشاريع الناشئة، ويكون لها دور في مضاعفة فرص العمل وزيادة مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي، والمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة للاقتصاد الوطني.

وأشار إلى أن الوزارة تعمل منذ سنوات على أن تكون البنية التحتية جاهزة تقنياً وتشريعياً وتنظيمياً لتلائم متطلبات الشباب لا سيما أصحاب المشاريع الناشئة والأفكار الريادية، بحيث تصبح التكنولوجيا أداة رئيسية في احتضان أفكارهم ومضاعفة فرص العمل في فلسطين، مؤكداً أن لدى الشباب، لاسيما في الجامعات، أفكاراً بالمئات تحتاج إلى تشجيع وتوجيه وتوفير البيئة المناسبة التي تحمي أفكارهم وتطلقها للجمهور.

وقال الوزير إنه في دول العالم أصبح الاعتماد متزايداً على الأجيال الشابة لتمحو الفقر وليس فقط رفع مستوى المعيشة وتوفير فرص عمل، داعياً المؤسسات والمستثمرين إلى دعم الشباب وتمويل مشاريعهم، حيث إن رأس المال هو من أبرز مشكلاتهم.

هذا وأكد اهتمام الوزارة والعمل الحثيث للنهوض بالشركات العاملة في قطاع تكنولوجيا المعلومات؛ الناشئة، الصغيرة والمتوسطة، كونها تشكل قاعدة ارتكازية لدعم وتمتين الاقتصاد الوطني وصولاً للتنمية الاقتصادية الشاملة، وأن الوزارة قدمت لهذه الشركات إعفاءً من دفع نسبة الـ 7% من عوائدها على أول مليون دولار وتدفعها عما يتجاوز هذا المبلغ، عدا عن دعم مشاريع الريادة والإبداع من خلال التشبيك مع مانحين دوليين لرعاية مبادرات صغيرة ومتوسطة عاملة في هذا القطاع، مشيراً إلى أن الوزارة بالتعاون مع هيئة تشجيع الاستثمار ووزارة الاقتصاد الوطني، أعدت خطة لتحفيز الاستثمار لاسيما الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وأوضح الوزير موسى أن الوزارة قطعت شوطاً مهماً فيما يتعلق بالحكومة الإلكترونية، وأنها تستعد لتكون عشر خدمات حكومية بين يدي المواطن إلكترونياً خلال العامين المقبلين، بحيث ينجز عدداً من المعاملات الحكومية أينما كان عبر شبكة الإنترنت.

وقال: إن الوزارة بدأت بالعمل على مشروع الحوسبة السحابية وإنشاء موقع للاستعادة من الكوارث، بهدف جمع وتقديم الخدمات الحكومية اللازمة بأقل التكاليف، وضمان عدم انقطاع هذه الخدمات عن المواطن، عدا عن إيجاد مراكز بديلة تحمي البيانات الحكومية، وتضمن استمرار عملها في حال حدوث كارثة ما.

وحول التجوال الافتراضي في فلسطين على موقع (جوجل ايرث) أكد أن الوزارة تعمل وبالتنسيق مع عدد من الشركاء والبلديات لاستكمال تصوير كامل فلسطين لتتوفر افتراضياً على الموقع العالمي، انطلاقاً من أثر ذلك التجوال على النشاط السياحي والاقتصادي في فلسطين، عدا عن الأثر الوطني والعاطفي، والذي يجعل فلسطيني الشتات أكثر قرباً للوطن بالتجوال بين أرجائه حتى لو كان ذلك افتراضياً حالياً.

التعليقات