فيديو: وسط تبادل الاتهامات.. أزمة مستشفيات غزة تنذر بكارثة صحية

فيديو: وسط تبادل الاتهامات.. أزمة مستشفيات غزة تنذر بكارثة صحية
خاص دنيا الوطن - عبد الله أبو حشيش
تتفاقم أزمة عمال النظافة في مستشفيات وزارة الصحة يوماً بعد يوم، نظراً لاستمرارهم في اعتصامهم وإضرابهم عن العمل، لعدم تلقيهم رواتبهم منذ أكثر من خمسة شهور، بسبب تأخر وصول الدفعات المالية المخصصة لهم من وزارة الصحة.

فيما تعاني الأقسام الطبية داخل (مجمع الشفاء الطبي) من تكدس أكوام النفايات، نتيجة توقف عمال النظافة عن عملهم لليوم الثالث على التوالي، وعلى إثر ذلك، توقف إجراء العشرات من العمليات الجراحية، حسب ما أكد د. أيمن السحباني مدير الاستقبال والطوارئ، خلال حديثه لمراسل "دنيا الوطن" والذي اعتبر استمرار إضراب العمال في غاية الخطورة، وله أضرار عديدة، قد تؤدي إلى إصابة المرضى بالجراثيم والأوبئة.

من جانبه، كشف أسامة النجار الناطق باسم وزارة الصحة في رام الله، أن الحالة القائمة داخل مرافق وزارة الصحة بغزة، واستمرار إضراب شركات النظافة هي أزمة مفتعلة من إدارة غزة، وهي بعيدة كل البعد عن مسؤولية وزارة الصحة.

واتهم النجار خلال اتصال هاتفي مع مراسل "دنيا الوطن" من يُدير مستشفيات غزة بأنهم من قاموا بخلق الأزمة، ويجب عليهم دفع مستحقات شركات النظافة من الأموال التي يجبونها.

وأكد النجار، أن ما يحدث من إضراب هو "مفتعل بامتياز، لأن وزارة الصحة برام الله لا تقصر إطلاقاً في تقديم الخدمات الصحية للقطاع"، موضحًا أن شركات النظافة، يجب أن تتلقى مستحقاتها من الذين يتولون الجباية في غزة.

وشدد النجار على دور وزارة الصحة في تقديم خدماتها الصحية، وتسيير شاحنات الأدوية للوزارة في غزة بشكل منتظم دون تأخير.

من جانبه، حذر اتحاد نقابات عمال فلسطين من تداعيات هذا الإضراب حال استمر أكثر من ذلك، وقال إلياس الجلدة رئيس نقابة العاملين بالقطاع الصحي: إن الوضع داخل مرافق وزارة الصحة كارثي جداً، لكن هذا الإضراب أدى إلى تعطل الكثير من الخدمات الصحية، بالمقابل من حقنا كنقابات الوقوف بجانب هؤلاء العمال من أجل الحصول على حقوقهم القانونية.

وطالب الجلدة خلال تصريح خاص لمراسل "دنيا الوطن" المسؤولين ووزارة الصحة والحكومة، بضرورة احتواء أزمة مستشفيات قطاع غزة، مع ضرورة صرف مستحقات العمال المشروعة، التي لم يتقاضوها منذ خمسة أشهر.

 






التعليقات