مباشر | غزة والضفة.. ما بين المصالحة والتهدئة

صور: عندما يتكلم الديكور لغةً إنكليزيةً

صور: عندما يتكلم الديكور لغةً إنكليزيةً
رام الله - دنيا الوطن
هل أنت من محبّي أفلام جيمس بوند؟ لا بد من أنه في كل مرّة تشاهدين هذه الأفلام، تلفت نظرك أرائك تشسترفيلد وكراسٍ بذراعين مع المفروشات المميزة والوسائد الكبيرة، التي ترمز الى الأثاث من الطراز الإنكليزي. 

ولعل هذين الصالونين المتقابلين يعكسان بشكل رائع الطراز الإنكليزي في الديكور الداخلي، حيث نجد في الأول أرائك تشسترفيلد مختلفة الأحجام والألوان والقماش فاستراح المخمل المطبّع بالعلم البريطاني في الكنبة الرئيسة، فيما اكتست الآرائك الأخرى بالجلد البني الطبيعي، وقد تم خلط جميع الألوان بذكاء لمنح صالون متناغم وكلاسيكي، بحسب موقع " لها ".

فيما استُخدم بشكل صارخ وأسلوب صادم، ولكن بأناقة مبتكرة أسلوب الآرت- ديكو في الأكسسوارات، ليعكس هواية صاحبه الرياضية، ربما، حيث زُيّنت جدران الغرفة بصور للاعب بايسبول بالأبيض والأسود، ترافقها كل أدواته، فوُزّعت بشكل أنيق مثير للإعجاب. سوف يمكنك ابتكار مثل هذا الجو الانتقائي في منزلك، إذا كان أحد أفراد عائلتك يمارس هواية رياضية.   

أمّا الصالون المقابل فقد اجتمع فيه الأثاث الكلاسيكي تجسّده الكنبة الجلدية الرئيسة تستريح عليها وسائد وثيرة، والأكثر عصريةً متمثلاً بالكرسي بنمط الآرت- ديكو، فيما قطع "الفينتيح" تزيّنه، حيث نُقل كشك الهاتف الإنكليزي المشهور من الشارع اللندني إلى المنزل، ليتخذ له ركنًا في هذا الصالون، ويكون قطعة فنية تطغى على المشهد، يقابله مقعد مبطّن بقماش مخملي مطبّع بالعلم البريطاني، فيما تحوّل صندوق أسرار الجدّة إلى طاولة مركزية. الأرض من الباركيه الخشب تغطي جزءًا منها سجادة حمراء عصرية. 

الكنبة الأساسية من الطراز الإنكليزي هي بلا شك تشسترفيلد، جلدية كبيرة ومريحة، بألوان البيج بظلال فضية، والبرغندي الأحمر، تم تجديدها مع الحفاظ على روحها الأنيقة ومظهرها المبطّن، وهذا ما تعكسه الصالونات الثلاثة. فأريكة تشسترفيلد أصبحت قطعة أثاث عصرية جدًا تأتي في أنماط وأساليب مختلفة. تميزت الصالونات بخلفية جدران زُيّنت إما بالصور أو كُسيت بورق جدران كلاسيكي مطبّع، فيما زُيّنت الزوايا بقطع «فينتيج» تستريح على الرفوف. 

وفي صالون إنكليزي نموذجي تجدين أريكتَي تشسترفيلد تتوسطهما طاولة كلاسيكية ومدفأة تعلوها لوحة، فيما تتدلّى ثريا من طراز لويس الخامس عشر، يزيّنها الكريستال. أما الأرض فمغطّاة بسجاد سميك. 

معلومة: ولدت صوفا تشسترفيلد في المملكة المتحدة، في مقاطعة تشسترفيلد، في منتصف القرن الثامن عشر. تقول الأسطورة إن اللورد فيليب ستانهوب، رغب في ابتكار كرسي من الجلد مريح جداً. استعمل في تنجيد أريكة تشسترفيلد أفخر أنواع الجلود، بهدف أن تدوم أطول مدة ممكنة، جعلها تنجيدها المميز، ومساند الذراع المدوّرة أريكة فريدة من نوعها في ذلك الوقت، قبل ذلك، تم حجز تشسترفيلد لأغنى طبقات المجتمع الإنكليزي، قبل أن تصبح عنصرًا أساسيًا في القصور الملكية والمكاتب التجارية والفنادق الفاخرة ونوادي السادة.








التعليقات