كتلة الوحدة العمالية تعقد مجلسها العام

رام الله - دنيا الوطن
عقد المجلس العمالي العام لكتلة الوحده العماليه اجتماعه الاول وناقش جدول اعماله المعمم مسبقا والمحدد بتقييم نتائج 

واعمال المؤتمر العام الخامس الذي انعقد في رام الله 23-12 -2017 تتويجا لعملية تنظيميه شملت جميع منظمات الكتله القاعدية في مختلف المحافظات والمواقع والقطاعات العمالية. وكانت قد انجزت  قبله مؤتمرات الوحدات القاعدية وانتخبت اماناتها  .كما انتخبت مندوبيها الى المؤتمرات اللوائية   .وبواقع 12 مؤتمرا لوائيا،انعقدت بين بداية تشرين الاول  ومنتصف كانون الاول 2017 .

وكان المؤتمر العام الخامس قد ناقش التقارير التنظيمية والادارية والمالية المقدمة له، وصادق عليها بالاجماع، وانتخب مجلسه العام.  وفق مقتضيات اللوائح والانظمة النافذة في الكتله . وتشكل المجلس العام من 64  رفيقة ورفيق وضم المجلس 30%من عضويته من ممثلات المراه العامله ومن مختلف المحافظات والقطاعات ومواقع العمل. و من العاملات في الزراعة وفي الصناعات الغذائية، وفي الغزل والنسيج والسكرتاريا والخدمات.

واحال المؤتمر  بعض مهماته وصلاحياته الى المجلس العام والمكتب الاقليمي من اجل انجازها ومتابعة تنفيذها ومنها التعديلات اللازمة على البرنامج العام واللائحه الداخلية والتنظيمية للكتلة. وانجاز مشاريع القرارات والتوصيات. بعد ان حدد خطها العام .


في الاجتماع الاول للمجلس الذي انعقد يوم 3-2-.2018  صادق المجلس  بالاجماع على التقييم المقدم من اللجنه التحضيرية ورئاسة المؤتمر للنتائج التي تمخض عنها المؤتمر الخامس المجيد.وما برز من خلال المناقشات والمداخلات الفردية والجماعية التي تقدم بها الاعضاء. وثمن المجلس الحس النقدي العالي الذي تميز به تقييم اعمال ومهمات الكتلة على الصعيدين التنظيمي والنقابي للفترة الزمنية من الدوره الماضيه .وحدد الاتجاهات الرئيسية لخطة عمله للدورة القادمة ولمدة اربعة شهور والتي تتمحورحول استكمال المهمات التنظيمية الداخلية التي حددتها المؤتمرات اللوائية  .كما حددت المهمات الداخلية والنقابية والنشاطية للوائيات المنتخبة. ومهمة البرنامج العمالي والنشاطات الوطنيه المناسبة قطاعيا .وابرز المجلس مهمة التاهيل والتثقيف بعقد دوره تاهيل قاعديه فوريه للامانات المنتخبة  .كما ثمن المجلس  عاليا حالة الاحترام والتقدير الذي تحظى به كتلة الوحدة العمالية بين الاتحادات والاطر والمنظمات النقابيه العماليه الفلسطينية والعربيه والعالميه  .وما اكدته رسائل التحيات وبرقيات وبيانات التضامن والتاييد للمؤتمر ولنضال عمال فلسطين وشعبها في مواجهة قرار الادارة الامريكية ضد القدس ومكانتها الوطنية والفلسطينية التاريخية كعاصمة ابدية لدولة فلسطين .ووجه الشكر والاحترام لاتحاد النقابات العالمي والاتحاد العربي للنقابات والاتحادات العمالية في فنزويلا والاتحاد العمالي العام والعمال والمستخدمين  في لبنان واتحاد عمال الباكستان وعمال البرازيل ورابطة العمال الرومان .وصادق المجلس بالاجماع على المعايير والاسس المناسبة لانتخاب المكتب الاقليمي للكتله من حيث العدد والمهمات التنظيمية والنقابية الفرعية والمركزية ومن حيث الدوائر والمهمات التخصصية المختلفه وترشح للمكتب الاقليمي 30 رفيقا من بين اعضاء المجلس العام وانتخب من بينهم 24 رفيقة ورفيق من بين الاعضاء المرشحين 

وفي الاجتماع الاول للمكتب الاقليمي المنعقد في  10-2-2018 في رام الله في قاعة الشهيد خالد ابو هلال الامين العام السابق للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين .دقق المكتب وصادق بالاجماع على ما تقدم به المجلس العمالي العام من توجهات وخطط وحدد اليات واساليب العمل والاليات التنظيمية والنقابية لعمل المكتب ولعلاقته بالمجلس العام وباللوائيات والدوائر ومجالات العمل المختلفة وانتخب المكتب الاقليمي  الرفيق النقابي  خالد عبد الهادي سكرتيرا للكتلة والرفيق النقابي عزمي ابو الرب نائبا له بالاجماع .كما قرر تسمية ممثلي الكتلة في قيادة الاتحاد العام لنقابات العمال وفي لجنة المتابعة والقياده النقابية للاتحاد كما ثبت ممثل الكتله ومندوبها في لجنة التوحيد الوطنيه للحركه النقابية والمكلفه بتنفيذ اتفاق 14-5-2015 التوحيدي الوطني الاجماعي.

 واكد المكتب الاقليمي على صوابية وصحة المواقف المتخذه حول ظروف ومتغيرات وحدة الحركه النقابية. بعدم الاعتراف بشرعية المجلس المركزي الذي انعقد في تشرين ثاني الماضي. وعلى عدم نظامية ولا دستورية الاجراءات والتغييرات التي وقعت عليه وادت الى انسحاب الكتلة وغيرها منه  

ومن الجدير بالذكر ان المؤتمر الوطني العام الخامس لكتلة الوحده العماليه كان قد انعقد في رام الله يوم 23-12 بمشاركة وحضور كوادر وقيادات سياسيه ونقابيه وازنه وتقدم فيه الرفيق ابو ليلى نائب الامين العام للجبهه الديمقراطيه ببيان سياسي ونقابي وطني وشامل اعتبره المؤتمر احدى الاوراق والوثائق المقدمة اليه .وكان قد اكد فيه على رفض الكتلة للنتائج الانقسامية التي ترتبت على سياسة التفرد والترتيبات الفوقية .وعلى محاذير ومخاطر  تجاوز الاصول و انتهاك المعايير الديمقراطية لوحدة الحركة النقابية  

التعليقات