الطائرات الإيرانية بدون طيار.. تعرف عليها من "شيطان البحر" إلى " فطرس"

الطائرات الإيرانية بدون طيار.. تعرف عليها من "شيطان البحر" إلى " فطرس"
الطيران الإيراني بدون طيار
خاص دنيا الوطن
كانت الجمهورية الإيرانية، تعتمد على المعدات الأجنبية في صناعة ذخيرتها وأدواتها القتالية، ولكن بعد الثورة الإسلامية الإيرانية، أدى الحصار الاقتصادي، والحظر الدولي للأسلحة على إيران، والذي كانت الولايات المتحدة الأمريكية، تقوده إلى جعل إيران تعتمد على قدراتها الخاصة لتطوير صناعتها العسكرية.

حيث قامت الدولة، بتكليف قوات حرس الثورة الإسلامية بالتعهد وتتبع الصناعة العسكرية، وقد شهدت الصناعة العسكرية الإيرانية توسعاً مهماً برعاية حراس الثورة، مما جعل إيران، ونظراً للموارد الكبيرة، التي وضعتها وزارة الدفاع في خدمة هذا المشروع، تنتج في زمن وجيز ترسانة صاروخية.

إن خصائص الطائرات بدون طيار من ناحية حجم ووزن وأجهزة الاستشعار، وتجهيزاتها القتالية، حولتها إلى أهم أحتياجات ومتطلبات العمليات القتالية، وإليكم في التقرير التالي أنواع الطائرات الإيرانية بدون طيار:

 

سفره ماهي  


تلقب أيضاً بـ "شيطان البحر الإيراني" وهي أول طائرة إيرانية دون طيار لا يكتشفها الرادار، صنعت بالاستفادة من التكنولوجيا المتطورة للغاية، أُعتبرت في حينها ذروة التطور التقني في العالم الذي حصلت عليه ايران.

 طائرة الكرار 


هي مركبة قتال جوية بدون طيار مهاجمة منتجة للجيش في إيران، ووفقاً للتقارير، يمكن لل‍UCAV تفجير أهداف في سرعة عالية، وهي مركبة طويلة المدى من دون طيار وأول طائرة استطلاع جوي صنعت في إيران.

وذكر التلفزيون الإيراني أن طائرة الكرار يبلغ مداه 1000 كم (620 ميلاً)، ويمكن أن تحمل اثنين من 250 باونداً أي (115 كجم) من القنابل، أو من الذخيرة الموجهة بدقة بوزن 500 باوند، ويمكن أن تحمل كرار أيضا صواريخ کوثروهي صواريخ مضادة للسفن خفيفة أو صاروخ نصر-1 ألعابر (كروز)

ومركبة كرار للقتال الجوي بدون طيار طولها 4 أمتار وتحتوي على محرك نفاث الذي يمكن أن تصل سرعته 900 كم/ ساعة. وكرار تستخدم نظام إقلاع معزز بالوقود النفاث للمساعدة في الاقلاع، ويتم استردادها أو هبوطها بواسطة مظلة.

أبابيل 


وتعنى بالفارسية "السنونو"، هي طائرة بدون طيار إيرانية الصنع تختلف تماماً عن الطائرة الفلسطينية أبابيل1، وقد طورت إيران من أبابيل القدس عدداً من الأنواع، تشمل طائرة أبابيل-5 التكتيكية لعمليات الاستطلاع والمراقبة متوسطة المدى، وأبابيل-تي لهجوم قصير/ متوسط المدى، وكذلك أبابيل- بي و- أس.

يعتبر حجم الطائرة أبابيل أصغر بكثير من حجم الطائرات التي يقودها طيار، فطولها 2.9 متر (9.5 قدم)، وهي بذلك تكون أقصر من سيارة فولكس فاجن بيتل (أصلية)، وهي تُدار بواسطة مروحة دافعة بسيطة ذات ريشتين وبجناح مثبت في الخلف وذيل أمامي من أجل تحسين خصائص الهويان والاستقرار والقدرة على المناورة، يمكن إطلاق الطائرة بواسطة قضبان مثبتة على ظهر شاحنة، التي بدورها توفر الطاقة اللازمة للقاذفة الهوائية.

كما يمكن استخدام نظام إطلاق صاروخي من على سطح سفينة، والذي يمكن تجميعه أو تفكيكه للقدرة على النقل، يوفر نظام الاستعادة المظلي (بالبارشوت) معدل هبوط للطائرة يقدر بحوالي 44 م/ ثانية، في حين يمكن استخدام الزلاقات لعمليات الهبوط على المدرجات التقليدية أو في الحقول.

نصف القطر الأقصي لعمليات الطائرة أبابيل يصل إلى 150 كم (93 ميل) وحدها الأقصى للارتفاع هو 14000 قدم (4268 م). أيضاً الطائرة لديها قدرة على السفر بسرعة قصوى تبلغ 300 كلم/ ساعة (186 ميلاً في الساعة)، وقادرة على الطيران بحمولة تبلغ 45 كجم (أو 88 رطل). 

وتحتوي الطائرة على مكونات للمراقبة الجوية، فهي تحمل كاميرا ومعدات للاتصالات الرقمية، ولكنها أيضاً يمكنها أن تُصنع بمكونات هجومية، فتحمل رؤوساً شديدة الانفجار، يتم تسديدها بواسطة اصطدام الطائرة بالهدف المراد تفجيره.

الطائرة أبابيل-3 يمكنها أن تطير بسرعة تصل إلى 200 كم / ساعة (120 ميلاً في الساعة) وحتي 100 ​​كم (62 ميل) وبحد أقصي للارتفاع التشغيلي يصل إلى 5000 متر (16000 قدم). ويمكنها تحمل الطيران لحوالي 4 ساعات، ولها قدرات على الرؤية الليلية.

مهاجر: 


هي طائرة بدون طيار إيرانية الصنع، فخلال الحرب (العراقية الإيرانية)، وضِعت اولى الدراسات لطائرة من دون طيار من قبل الجامعات الإيرانية، حين كانت إيران بحاجة إلى معدات لمراقبة وجمع المعلومات عن تحركات القوات العراقية. 

وقد بُنيَت أربع نماذج أولية سميت مهاجر 1 عام 1981م، حيث لَعِبَت في البداية دوراً في مراقبة وتصوير خطوط الجبهة العراقية، وحتى نهاية الحرب العراقية- الإيرانية كان قد تم إنجاز 619 طلعة جوية. 

بعد الاستخدام الناجح للمهاجر 1، باشرت إيران بتطوير نسخة بقدرات أكبر، فتم تصنيع مهاجر 2 ومهاجر 3 إلى أن أبصر مهاجر 4 النور، وهو من جيل جديد، حيث أُعيدَ تصميم البدن بالكامل وتم تركيب كاميرات متطورة وإمكانيات التصوير الليلي، إضافةً إلى زيادة المدى والقدرة على التحمل أكثر من النسخ الاولى.

رعد-85


أعلنت إيران مؤخراً عن تطوير فئة جديدة من الطائرات المقاتلة من دون طيار، أطلقت عليه اسم "رعد-85"، القادرة على استهداف وتدمير الأهداف الثابتة والمتحركة عن بعد، وتم إنتاجه بأحجام مختلفة تتناسب مع أهداف ومهمات متنوعة.

 تستطيع "رعد-85" تحديد الأهداف ثابتة أو المتحركة، مثل الطائرات المروحية أو المقاتلة، وتدميرها، ويمكنها نقل شحنات متفجرة، والطائرة "الانتحارية" عبارة عن صاروخ مزود بكاميرا مراقبة يتم التحكم به عن بعد.

نذير 


دشنت إيران نذير والذي بإمكانه رصد الصواريخ الباليستيه وصواريخ " كروز" وطائرات الشبح منخفضة الردادر.

طائرة هد هد


وتتكون هذه الطائرة من بدن بطول 150 سم، وجناح يبلغ طولة 190 سم، وتتمكن من التحليق لفترة 90 دقيقة، المدى 30 كيلو متر ويستفاد منها في تحديد إحداثيات تجمعات العدو وعتاده وتمتاز هدهد1 بالخصائص التالية:-

من خصائصها أنها مزودة بأحدث تقنيات التصوير الفوتغرافي
وتمتاز بصغر حجمها وصغر المقطع الراداري، الأمر الذي يصعب اكتشافها وتتبعها ومحاولة إسقاطها بصواريخ الدفاع الجوي، وتتميز بصغر كمية الإشعاع الحراري، الأمر الذي يقلل من احتمالية إصابتها بالصواريخ الموجهة بالأشعة تحت الحمراء
بصمتها الصوتية قليلة، الأمر الذي يصعب سماع أزيزها في جو المعركة

طائرة صاعقة 


إن طائرة صاعقة  التي تم تصميمها وتصنيعها من قبل متخصصي مؤسسة الصناعات الجوية التابعة لوزارة الدفاع بمساهمة من القوة الجوية لجيش الجمهورية الإسلامية، تستخدم لأغراض الإسناد في العمليات التكتيكية وتدريب الطيارين في المراحل المتقدمة.

وفي خصوص مميزات طائرة صاعقة التي تعد الجيل الثاني من طائرة صاعقة قال مساعد وزير الدفاع: على صعيد تصميم النموذج الجديد لهذه الطائرة وضمن تعزيز قدراتها القتالية، تم تمهيد الأرضية للتدريب المتقدم للطائرات الثقيلة المتوفرة أو الجديدة عبر استخدام منظومات إلكترونية (إلكتروإيونيك) وأسلحة متطورة .

 

طائرة ياسر 


طائرة الإستطلاع "ياسر" هي إيرانية الصنع وتعتبر أحدث جهاز من هذا الطراز في الجيش الإيراني، وهي نسخة معدلة من طائرة الإستطلاع الأميركية Scan Eagle التي أعلن الحرس الثوري الإيراني يوم الخامس من كانون الأول عام 2012 أنه غنمها بعد خرقها المجال الجوي الإيراني فوق الخليج.

"ياسر" طائرة آلية خفيفة توجه عن بعد، يبلغ عرض جناحيها حوالى 3 أمتار، تم تعديلها من النموذج الأميركي لتتمكن من التحليق على ارتفاع يصل لغاية 4.5 كيلومتر بسرعة أقصاها 200 كلم في الساعة ولمدة 8 ساعات.

ويحمل رأس الطائرة أجهزة الاستشعار التي تبقيها على اتصال بمشغليها على الأرض، وكاميرات تعمل بالأشعة تحت الحمراء للتصوير في الليل، ويتم إطلاقها عبر قاذفات مطاطية من الأرض أو من قطع بحرية.

شاهد 129  


هي طائرة قتالية بدون طيار إيرانية صنعت محلياً بيد خبراء ومتخصصي القوة الجوفضائية لحرس الثورة الإسلامية بإمکانها تنفیذ مهامّها على مسافة 1700 إلى 2000 کیلومتر من القاعدة التی تنطلق منها وقادرة علی حمل الصورايخ الذکية والتحليق لمدة 24 ساعة متواصلة. کشف النقاب عن هذه الطيارة في سبتمبر 2012مـ.

طائرة بدون طيار "شاهد 129" قادرة على حمل صواریخ موجهة مضادة للدبابات، هذه الطائرة قادرة على التحليق لمدة 24 ساعة متواصلة،  کذلك بإمکانها أن تحمل ثمانية صواريخ ذكية وتنفيذ مهام المراقبة والرصد وتدمير الأهداف في آن واحد. إن هذه الطائرة تستطيع أن تقوم بعمليات قتالية ضد الأهداف الثابتة والمتنقلة من خلال استخدام القنابل والصواريخ. 

شعاع عمليات هذه الطائرة يصل إلى 1700 كيلومتر أي بإمكانها أن تقوم بالتحليق حتى شعاع  1700 كيلومتر لإنجاز مهمتها الإستطلاعية وتعود إلى حظيرتها.

طائرة "شاهد 129" بدون طیار (بهباد) هي طائرة قاذفة وقادرة على تنفیذ مهامّها على مسافة 1700 إلى 2000 کیلومتر من القاعدة التی تنطلق منها، کما أنها تستطیع أن تلبی الکثیر من احتیاجات البلاد بتکلفة ضئیلة جداً، والتی تستطیع التحلیق لمدة 24 ساعة متواصلة باعتبارها أحدث إنجازات حرس الثورة الإسلامية فی مجال إنتاج طائرات من دون طیار. 

ویتکون هیکل الطائرة من جسم اسطوانی مقاوم، وتم نصب دفة عل شکل حرف V فی نهایة هیکل الطائرة، ونصب جناح مستطیل الشکل کبیر نسبیاً ومرتفع إلى الأعلى وبعیداً عن الحافة الامامیة للصاروخ، لتعزیز امکانیة تصویر المناطق الاستطلاعیة او المراد تدمیرها.

وبإمكان طائرة "شاهد 129" التحليق إلى ارتفاع 244 ألف قدم ويمكن التحكم بها بأجهزة التحكم الأرضية المحمولة، ولها القدرة على الرصد بدائرة نصف قطرها 200 كليومتر

طائرة حماسة 

هي طائرة إيرانية محلية الصنع، من بين خصائص الطائرة الجديدة "قدرتها على التحليق على ارتفاعات شاهقة لتقوم بمهام المراقبة والاستطلاع"، وتميزها "بقدرات هجومية عبر صواريخ  وقنابل موجهة في اجنحتها"، كما تتمتلك هذه الطائرة "قابلية التخفي عن الرادار ما يصعب عملية كشفها من قبل الوحدات المعادية".

فطرس 


فطرس هي طائرة بدون طيار  إيرانية الصنع، والتي تُعَد أكبر طائرة إيرانية بدون طيار، والتي تتمتع بقدرات منها ان شعاع عملياتها يصل إلى 2000 كيلو متر.

وسطح تحليقها يبلغ 25000 قدم، كما وتقوم هذه الطائرة بعمليات المراقبة والرصد والمسح الجوي، فضلاً عن انها قادرة على القيام بعمليات قتالية نظراً لتجهيزها بأنواع من الصواريخ و القاذفات، وهذه الطائرة من انتاج شركة صناعة الطائرات التابعة لمنظمة الصناعات الجوية لوزارة الدفاع الإيرانية.

تُعتبَر هذه الطائرة إحدى الطائرات الجديدة التي تمتلكها إيران، ومن أهم مميزاتها القدرة على التحليق لمسافات طويلة. حيث انها تحلق لمسافة ألفي كيلو متر، وعلى ارتفاع 25 ألف قدم، ولمدة طيران تتراوح بين 16-30 ساعة، كما ولها القدرة على انجاز مهمات الاستطلاع والمراقبة والتسلح بصواريخ جو سطح، لإنجاز المهمات القتالية.

وقد قُدِمت طائرة فطرس على انها الطائرة بلا طيار الابعد مدى بين تلك التي بنتها إيران حتى الآن، وهذا المدى يسمح لها ببلوغ  إسرائيل التي تقع على بعد ألف كيلو متر من إيران.

لطائرة فطرس بدون طيار عدة مهام وهي:

عسكرية: تستطيع هذه الطائرة القيام بمهمات قتالية وذلك من خلال تسليحها بأنواع محددة من الصواريخ.[15] أي يمكن تجهيزها بصواريخ جو- ارض، لتنفيذ العمليات العسكرية المنوطة بها.

غير عسكرية: مراقبة الحدود البرية والبحرية، ورصد خطوط أنابيب النقل والاتصالات، وضبط مرور الطرق الخارجية، ورصد المناطق المنكوبة بالزلازل والحرائق والسيول، والرصد البيئي للحفاض على البيئة، وإرسال أفلام فيديو وصور دقيقة خلال فترة أداء المهمة إلى المحطات الأرضية التي تتحكم بها.

 

التعليقات