عاجل

  • بدء صرف مخصصات شهداء وجرحى مسيرات العودة عبر أفرع البريد في محافظات قطاع غزة

الرجوب يجري لقاءات بتركيا حول "القدس عاصمة الشباب الاسلامي 2018"

الرجوب يجري لقاءات بتركيا حول "القدس عاصمة الشباب الاسلامي 2018"
رام الله - دنيا الوطن
اختتم اللواء جبريل الرجوب، يوم امس، زيارة ناجحة لتركيا، عقد خلالها عددا من اللقاءات المهمة، تمحورت حول برنامج الفعاليات، التي سيتم تنفيذها في اطار اعتماد "القدس عاصمة الشباب الاسلامي لعام 2018 "، بما في ذلك الفعالية الرسمية، المقرر ان تجري في مقر الرئاسة يوم 6 شباط/فبراير المقبل، بحضور وفود تمثل العديد من دول العالم العربي والاسلامي .

واجتمع اللواء الرجوب في اسطنبول مع السيد "الشاد اسكندروف"، رئيس مؤتمر شباب العالم الاسلامي والطاقم المكلف ببرامج عمل فعاليات "القدس عاصمة الشباب الإسلامي"، وناقش كافة التفاصيل الاحتفاليه في الشهر المقبل، بالإضافة الى بقية فقرات البرنامج، الذي سيجري اعتماده حتى نهاية العام الجاري.

واجتمع الرجوب، أيضا، مع وزير السياحة والثقافة التركي، "نعمان كورتولموش"، واطلعه على الوضع في فلسطين والتطورات الاخيرة الخاصة بقضية القدس، واعرب عن امتنان الشعب والقيادة الفلسطينية لجمهورية تركيا على الدعم المقدم للشعب الفلسطيني ومساندة القيادة الفلسطينية في موقفها القاضي بالدفاع عن قضية القدس على ضوء المواقف الاميركيه الأخيرة المنحازة للاحتلال الاسرائيلي.

على صعيد اخر، زار اللواء الرجوب جناح فلسطين في معرض السياحة الدولي، وكان في استقباله وزيرة السياحة والاثار السيدة رولا معايعة.

وواصل الرجوب سلسلة لقاءاته في العاصمة التركية، أنقرة، واجتمع مع وزير الشباب والرياضه التركي "عثمان اشكن باك"، ومع رئيس وكالة التنسيق والتعاون الدولي " تيكا " السيد "سيردار تشام"، وأبدى رغبته بتعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين، واطلعهما على الوضع في فلسطين .

وأشاد الجانب التركي بالنجاحات، التي تحققت في فلسطين لا سيما في السنوات الماضية خصوصاً في الشق المتعلق بالمجال الرياضي، واعربوا عن استعدادهم للقيام بكافة الخطوات المطلوبة، من اجل تعزيز العلاقات مع فلسطين .

يشار الى ان كافة اللقاءات، التي اجراها اللواء الرجوب، حضرها سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية التركية، د. فائد مصطفى، وامين عام المجلس الاعلى للشباب والرياضة، الوزير عصام القدومي، ومسؤول العلاقات الدولية في المجلس الاعلى السيد مازن ملوح .

التعليقات