القواسمي : الرئيس يخوض معركة الارادة والصمود

رام الله - دنيا الوطن
قالت حركة فتح إن القضية الفلسطينية تمر بمرحلة حرجة للغاية، أمام محاولات تصفيتها وضرب هوية الشعب الفلسطيني من خلال محاولات الولايات المتحدة الامريكية وإسرائيل إخراج ملفي القدس واللاجئين من دائرة الحل النهائي واعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال الاسرائيلية دون وجه حق وبمخالف فاضحة لكل الاتفاقيات الموقعه والقانون الدولي

وأكد عضو المجلس الثوري لحركة فتح  أسامه القواسمي في تصريح صحفي،  إن الرئيس محمود عباس والشعب الفلسطيني وحركة فتح ،يخوضون معركة الارادة والصمود والهوية الوطنية، المتمثلة في القدس عاصمة دولة فلسطين، ومتسلحين بارادة قوية نستمدها من إرادة شعب عظيم صامد فوق أرضه
فلسطين، ومن أسرانا البواسل خلف قضبان الاحتلال، وإننا في هذه المرحلة، لن تلتفت لمزاودات فارغه من بعض الاطراف التي تقيس الامور بميزان  الحزبية المطلقه، وليس بميزان القدس والوطن، وأصبحت مواقفها فقط للمزاودة دون سند او منطق او حجة وطنية

وشدد على أهمية انعقاد المجلس المركزي اليوم الاحد، ياعتباره جامعا وممثلا لكل الفلسطينيين وأن قراراته ستكون ملزمه للجميع، باعتبار المرحلة حرجة وصعبه وبحاجة الى التعاضد والتماسك وتنفيذ القرارات بمسؤولية عالية، وعنوان المرحلة الصمود إسقاط المشاريع المشبوه التي تستهدف قدسنا وقضيتنا، وأننا نعاهد شعبنا وأمتنا العربية أن نستمر في النضال والدفاع عن أرض فلسطين والقدس العاصمة الابدية