شجب دولي لقرار توسيع المستوطنات

شجب دولي لقرار توسيع المستوطنات
رام الله - دنيا الوطن
أكدت صحيفة (هآرتس) العبرية، أن الاتحاد الأوروبي وعدة دول أوروبية، "ألمانيا، وبريطانيا وفرنسا"، شجبت قرار الإدارة المدنية المصادقة على بناء مئات الوحدات الإسكانية في المستوطنات.

وجاء في بيان الاتحاد الأوروبي، أنه "إذا تم تنفيذ القرار فانه سيهدد بشكل أكبر الإمكانية العملية لإنشاء دولة فلسطينية متواصلة".

وأضاف البيان، أن "موقف الاتحاد الأوروبي من بناء المستوطنات الإسرائيلية وما شابهها من إجراءات واضح ولم يتغير: كل المستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي وتقوض آفاق حل الدولتين وإمكانية السلام الدائم، ويتوقع الاتحاد الأوروبي من السلطات الإسرائيلية إعادة النظر في مواقفها وعكس اتجاهها".

وأشارت ألمانيا في بيانها إلى أنها تشعر بالقلق إزاء القرار، وأضافت: "إن ما يبعث على القلق بشكل خاص هو العدد الكبير من الوحدات السكنية الجديدة في المستوطنات الواقعة بعيداً عن خطوط 1967، والمصادقة بأثر رجعي على البيوت التي بنيت على الأراضي الفلسطينية الخاصة"، كما جاء في البيان الألماني: "إن الذين يحددون الحقائق من جانب واحد يجعلون المفاوضات المستقبلية أكثر صعوبة".

وقال وزير الخارجية البريطاني لشؤون الشرق الأوسط، أليستر بيرت: "إن بريطانيا تدين بشدة تعزيز الخطط والعطاءات من قبل السلطات الإسرائيلية للوحدات السكنية الاستيطانية في الضفة الغربية، وتدعو إسرائيل إلى إعادة النظر في هذه المبادرات التي تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولي، وتقوض فرص التوصل إلى حل الدولتين".

وأصدرت السفارة الفرنسية في إسرائيل بيان شجب جاء فيه: "إن فرنسا تدين على وجه الخصوص تشييد سبعة مبان في (نتيف هأبوت)، بعضها على أرض فلسطينية خاصة، خلافاً لقرار المحكمة العليا".

وأضافت السفارة الفرنسية، أن المستوطنات "تخرب السعي لتحقيق سلام عادل ودائم، وتعرض للخطر حل الدولتين اللتين تعيشان جنباً إلى جنب في سلام وأمن".

التعليقات