مباشر | الجمعة الرابعة لمسيرة العودة الكبرى "جمعة الشهداء و الأسرى"

حنا: المسيحيون الفلسطينيون ليسوا اقلية في وطنهم

رام الله - دنيا الوطن
قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس صباح اليوم بأن كلمة السلام كلمة جميلة نرددها دوما وهي مذكورة في نصوصنا الدينية ونحن في الموسم الميلادي المبارك نؤكد دوما بأن رسالة الميلاد هي رسالة سلام ومحبة واخوة وتلاق بين الانسان واخيه الانسان .

نحن دعاة سلام ونرفض العنف والقتل والتطرف والتخلف والعنصرية بكافة اشكالها والوانها ، نحن دعاة سلام ونريد ان نعيش بسلام في وطننا وفي ارضنا المقدسة وفي مدينة القدس بنوع خاص التي هي مدينة السلام .

السلام مطلبنا جميعا وكلنا ننادي بأن يتحقق السلام وان يسود العدل بين الناس كافة ولكننا عندما نتحدث عن فلسطين الارض المقدسة وعندما نتحدث عن شعبنا الفلسطيني المناضل من اجل الحرية ومن اجل تحقيق امنياته وتطلعاته الوطنية فالسلام بالنسبة الينا لا يمكن ان يتحقق بدون العدالة ، السلام ثمرة من ثمار العدل وعندما تغيب العدالة فعن اي سلام نتحدث .

كيف يمكن لنا كفلسطينيين ان نتحدث عن السلام وشعبنا رازح تحت الاحتلال وشهدائنا يرتقون في كل يوم واسرانا ومعتقلينا الابطال خلف القضبان ، كيف يمكن لنا ان نتحدث عن السلام وهنالك فلسطينيون منتشرون في سائر ارجاء العالم وفي مخيمات اللجوء وهم قادرون ان يذهبوا الى اي مكان من عالمنا الا الى وطنهم الام فلسطين التي يتوقون الى العودة اليها .

ايها الاحباء اود ان اناشدكم وقد اتيتم حاملين معكم رسالة السلام بأن تتحدثوا اولا وقبل كل شيء عن العدالة فعندما تغيب العدالة فعن اي سلام نتحدث .

السلام بالنسبة الينا ليس شعارا او كلمة رنانة نرددها ونتغنى بها ، السلام هي امنيتنا ولكننا لا يمكن ان نقبل بسلام هو في واقعه استسلام للظلم والقمع والاحتلال والعنصرية .

من اراد السلام عليه ان يعمل اولا من اجل انهاء الاحتلال ومن اجل استعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه وتحقيق ثوابته وامنياته وتطلعاته الوطنية، الفلسطينيون لا يقبلون بسلام هو في واقعه استسلام للظلم والقمع والعنصرية والاحتلال ، نحن مع السلام ولكننا نرفض الاستسلام .

نحن لا نملك ترسانة عسكرية او ثروات طبيعية ومالية ولكن ما نملكه هو اغلى من هذا وذاك الا وهو الانسان الذي يعشق هذه الارض وينتمي اليها ويدافع عن قدسها ومقدساتها ، ان الانسان هو اغلى ما نملك وعندما يظلم الانسان ويستهدف في حريته وكرامته فعن اي سلام نتحدث بغياب العدالة واستمرارية سياسات الاحتلال القمعية الظالمة بحق شعبنا الفلسطيني .

من يتحدثون عن السلام عليهم ان يقولوا للرئيس ترامب بأنك مخطىء في قرارك التي اتخذته مؤخرا حول القدس ، من اراد السلام عليه ان يرفض الانحياز الامريكي لاسرائيل وانحياز بعض الدول الغربية الاخرى ، فلا يحق للرئيس الامريكي ان يقدم ما لا يملك الى من لا يستحق ، ولا يحق للرئيس الامريكي ولاي قيادة سياسية اخرى في عالمنا ان تشطب وجودنا وان تلغي حقوقنا الثابتة في مدينة القدس .

نود ان نقول لاولئك الذين صمتوا ولم يحركوا ساكنا بعد القرار الامريكي الاخير حول القدس بأن الفلسطينيين في القدس ليسوا ضيوفا عند احد وليسوا جالية او اقلية ، ولا يحق لاي جهة سياسية في هذا العالم ان تحولنا الى ضيوف وعابري سبيل في مدينة القدس لاننا لسنا كذلك ، فالقدس لنا وستبقى لنا والقرار الامريكي الاخير لن يغير من طابع مدينتنا وهويتها لا بل لن يزيدنا كفلسطينيين الا ثباتا وصمودا وتمسكا بهذه المدينة المقدسة التي ننتمي اليها وسنبقى كذلك ولا توجد هنالك قوة قادرة على اقتلاعنا منها.

الكثيرون في عالمنا يتحدثون عن السلام ويتغنون بهذه الكلمة التي ذكرت في الكتب المقدسة ، ولكنهم لا يتحدثون عن العدالة ، انهم يتجاهلون العدالة ولذلك فهم فشلوا فشلا ذريعا في تحقيق السلام الذي يتغنون به ويتحدثون عنه .

ان ما يسمى بعملية السلام في هذه الارض المقدسة قد وصلت الى طريق مسدود وفشلت فشلا ذريعا والفلسطينيون بغالبيتهم الساحقة فقدوا الامل بتحقيق هذا السلام الموعود الذي انتظرناه كثيرا ولم يأتي .

يتساءل الكثيرون لماذا فشلت العملية السلمية ولماذا اكتشف الفلسطينيون بأن اوسلو لم تكن الا مؤامرة هادفة لتصفية القضية الفلسطينية ، والجواب على هذا السؤال تجدونه عند كل فلسطيني كبيرا كان ام صغيرا وهو اننا كفلسطينيين لا يمكننا ان نقبل بسلام لا يعيد الينا حقوقنا كاملة .

ليس من العدل والانصاف ان يطلب من الفلسطينيين سلام مع بقاء القدس رازحة في ظل الاحتلال ومع شطب حق العودة وتصفية القضية الفلسطينية ، ان السلام لا يمكنه ان يتحقق مع تصفية القضية الفلسطينية بل من خلال حل هذه القضية حلا عادلا يعيد الحقوق الفلسطينية كاملة لاصحابها .

لقد اثبتت امريكا دوما انها منحازة بشكل كلي لاسرائيل والفلسطينيون لا يثقون بامريكا وسياساتها ويعتبرونها سببا اساسيا من اسباب ما حل بنا من نكبات ونكسات .

التعليقات