بلدية الخليل والتواجد الدولي تبحثان جملةَ من المشاريع

رام الله - دنيا الوطن
بحث رئيس بلدية الخليل أ. تيسير أبو سنينة اليوم الخميس، مع رئيس بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل "إينار جونسن"، وبحضور عدد من أعضاء المجلس البلدي ومدراء الوحدات الإدارية، جملةً من المشاريع التي من شأنها تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين، خاصة في البلدة القديمة، والتي يُكرس لها التواجد الدولي الجزء الأكبر من ميزانيته السنوية، حيث أن طبيعة عملهم تتركز هناك.

وأعرب أبو سنينة عن سعادته بموافقة التواجد الدولي على دعم مشروع المركز المجتمعي في حي جابر ، والذي كانت بلدية الخليل قد قدمته في فترة سابقة، مؤكداً أن البلدية تسعى لإحياء هذه المناطق وتقديم كل ما يلزمها من خدمات بالشراكة مع المؤسسات الدولية وأصدقاء البلدية، مشيداً بصمود المواطنين رغم كل الظروف الصعبة التي يمرون بها، واستهداف أمنهم وسلامتهم من قِبل الاحتلال ومستوطنيه، مشيراً في الوقت ذاته أن البلدية بصدد تنفيذ مشروع لإعادة تأهيل البنية التحتية في كافة شوارع البلدة القديمة، والذي من شأنه توفير حياة آمنة وكريمة لسكان المنطقة.

وشدّد أبو سنينة في حديثه، أن قرار الاحتلال الأخير والقاضي بإنشاء مجلس لإدارة شؤون المستوطنين، لن يُثني البلدية عن تقديم الخدمات المواطنين لسكان البلدة القديمة، ولن تسمح البلدية بتقويض صلاحياتها ومصادرة صلاحياتها، حيث عملت وما زالت تعمل منذ صدور القرار على إبطاله وعدم خروجه إلى حيز التنفيذ.

من جانبه، أشاد "جونسن" بالدور الكبير للمجلس البلدي وعلى رأسه رئيس البلدية في إدارة شؤون المدينة، ومتابعة كافة القضايا التي تهم السكان، مبدياً سعادته بما حققته البلدية من إنجاز عظيم من خلال إعادة تأهيل شبكة الصرف الصحي للبلدة القديمة، والتي عانت في السنوات السابقة من الفيضانات خلال فصل الشتاء، موضحاً أن قرار التواجد الدولي بدعم مشروع المركز المجتمعي في حي جابر جاء بناءً على تلبية هذا المشروع لحاجات السكان في تلك المنطقة لوجود مركز مجتمعي متكامل لتنفيذ الأنشطة والمبادرات المتعلقة بالأطفال والشباب والسيدات، حيث سيتم العمل من خلاله على توفير مساحات مناسبة للأنشطة الثقافية والتنموية والترفيهية التي ستساهم في تنمية شرائح المجتمع المستهدفة.

التعليقات