تجمع الهيئات المقدسية: القدس عربية صامدة إلى الأبد

رام الله - دنيا الوطن
اصدر تجمع الهيئات المقدسية بيانا صحفيا اكد فيه ان القدس عربية صامدة إلى الأبد

نص البيان:
صدر قرار دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بالاعتراف بالقدس الموحدة (الشرقية والغربية) عاصمة للكيان الصهيوني ونقل سفارة دولته من تل أبيب إلى القدس, وجاء هذا القرار المخالف للقرارات الدولية, ولم تستطع الدول العربية والاسلامية والصديقة لأمريكا وغيرها من الدول أن تقنع الرئيس الأمريكي بالتراجع عن هذا القرار الجائر.

والآن وبعد صدور هذا القرار هل سيتغير الوضع, أم نكتفي بما عهدناه من الأنظمة العربية والاسلامية وشعوبها بالاعلان عن الشجب والتنديد بهذا القرار الذي يخالف ويتحدى القوانين والأعراف الدولية وقرارات هيئة الأمم المتحدة وكافة فروعها التي أكدت على عروبة القدس وأنها أراضي محتلة لايجوز تغيير معالمها وصفاتها.

إن هذا القرار أشعل النار في القدس وفلسطين وكل المنطقة فالقدس هي محور الصراع العربي الصهيوني, ومفتاح الحرب والسلام, ولا يمكن القبول بأي قرار يمس عروبتها ــ اسلامية مسيحية ــ ويجعلها عاصمة أبدية يهودية, وسوف تتصدى له
القوى الوطنية في فلسطين والوطن العربي.

أثبت أبناء شعبنا في القدس خاصة وفلسطين عامة من خلال انتفاضاتهم المتعددة قدرتهم على المقاومة والصمود والالتحام مع قوات العدو الصهيوني وانتصاراتهم المتعددة وآخرها معركة الأبواب الالكترونية, وسوف يحشدون كل قواهم للدفاع عن
مدينتهم المقدسة, وقد ازدادوا صلابة وقوة وايماناً وتضحية, لأن هذه المعركة هي معركة حياة أو موت أن نكون أو لا نكون.

إن معركتنا القادمة تحتاج إلى حشد كل القوى ولكافة الفئات والتنظيمات والأفراد في فلسطين في وحدة وطنية ميدانية تحدد استراتيجيتها وأهدافها وأولها الغاء اتفاقية اوسلو والتنسيق الأمني وملحقاتهم.

ومن واجبنا دعم صمود ومقاومة أبناء شعبنا في القدس وفلسطين اعلامياً وسياسياً ومادياً وندعو أبناء الأمة العربية والشعوب الاسلامية واحرار العالم للوقوف إلى جانب هذه المقاومة ورفدها بكل الامكانات وحث أنظمتها على الغاء المعاهدات والتوقف عن التطبيع مع العدو الصهيوني حتى يتم الانتصار عليه وتثبيت القدس ــ عربية اسلامية مسيحية عاصمة فلسطين الأبدية.

التعليقات