المقاومة الشعبية: لتطفيء أمريكا وإسرائيل نار الحرب القادمة

رام الله - دنيا الوطن
تدين حركة المقاومة الشعبية في فلسطين وبشدة قرار الرئيس الأمريكي بنقل سفارة بلاده الى مدينة القدس المحتلة , متجاوزا كل الخطوط الحمراء والمس بمصالح شعبنا الفلسطيني وحقوقه التاريخية الثابتة.

وتعتبر الحركة أن هذا القرار هو اعلان حالة حرب على الشعب الفلسطيني والامة العربية والاسلامية ولن تهدأ نار أشعلها الإسرائيليون ومن ورائهم أمريكا.

وتستنكر الحركة حالة الصمت المريب والاذعان الذي يصيب قادة الدول العربية والاسلامية , وان هذا القرار المخزي والمسيء لتاريخ امتنا جاء بعد حالة الارتهان للغرب الصهيوني الذي تعيشه الامة.

وتدعو الحركة الى أكبر هبة جماهيرية عربية واسلامية في كل عواصمنا نصرة للمسجد الاقصى ومدينة القدس المحتلة قبلة المسلمين الاولى ,  وانه لا يجب ان تبقى المصالح الامريكية في المنطقة بامان والذي عرضها ترامب بقراره وتهوره للخطر.

وتستنهض الحركة ابناء الشعب الفلسطيني الى الرد على القرار الامريكي بتصعيد المقاومة ضد العدو الصهيوني واستهداف اماكن تواجده.

وتستغرب الحركة غياب دور الدول دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي والذي يؤكد في قراراته على وضعية مدينة القدس.

وتدعو الحركة الى سرعة التحرك لوقف هذا القرار واستعادة حقوق الشعب الفلسطيني.

التعليقات