الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية يستنكر قرار ترامب

رام الله - دنيا الوطن
اعرب الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية عن استنكاره وادانته لاعلان الإدارة الأميركية القدس عاصمة لإسرائيل، والمخالف لجميع القرارات والاتفاقات الدولية ويتناقض مع الإجماع الدولي وقرارات الشرعية الدولية حول مدينة القدس، كما ونستنكر قرار الفليبين وجمهورية التشيك بنقل سفارتيهما الى القدس وندعو الى اغلاق ممثلية التشيك في دولة فلسطين.

أن هذا الاعلان يمثل مكافأة وانحيازا لإسرائيل على تنكرها للاتفاقات وتحديها للشرعية الدولية، وتشجيعا لها على مواصلة سياسة الاحتلال والاستيطان و"الأبارتهايد" والتطهير العرقي. كما أنه يصب في خدمة اسرائيل والجماعات المتطرفة التي تحاول تحويل الصراع الى صراع ديني.

إن الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ينظر ببالغ القلق والخطورة لهذا الاعلان المستنكر والمرفوض ويشكل تقويضاً متعمداً لجميع الجهود المبذولة من اجل تحقيق السلام، وإعلاناً بانهاء الولايات المتحدة للدور الذي كانت تلعبه خلال العقود الماضية في رعاية عملية السلام. كما ونؤكد على المرجعيات الدولية لتحقيق السلام العادل القائم على الحقوق الوطنية الفلسطينية، وندعو الى عقد مؤتمر دولي برعاية الامم المتحدة لتطبيق قرارات الشرعية الدولية بخصوص فلسطين

كما ونؤكد بان قرار الرئيس ترامب لن يغير من واقع مدينة القدس، ولن يعطي أي شرعية لإسرائيل، وستبقى القدس مدينة فلسطينية عربية مسيحية إسلامية، والعاصمة الابدية لدولة فلسطين.

بصمودنا وإيماننا بحقوقنا، وبوحدتنا الوطنية وسرعة تحقيق المصالحة، وايمان احرار العالم وأشقائنا واصدقائنا بعدالة قضيتنا، سنبقى ندافع عن القدس وعن السلام وعن الحرية وسننتصر لحقوق شعبنا بإنهاء الاحتلال وإنجاز الاستقلال الوطني باقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وعودة اللاجئين وازالة المستوطنات وهدم جدار الفصل العنصري. 

التعليقات