جبهة النضال الشعبي: الإدارة الأمريكية لم تعد مؤهلة لرعاية السلام

رام الله - دنيا الوطن
اصدرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في محافظة طولكرم بيانا صحفيا اكدت فيه ان الإدارة الأمريكية لم تعد مؤهلة لرعاية عملية السلام 

نص البيان:
يا جماهير شعبنا :
إن خطاب الرئيس الأمريكي الأرعن والمتصهين بغاية الخطورة ، وهذا الخطاب الفاشي يشكل انتقالاً أمريكياً نحو شراكة فعلية مع الاحتلال ، وإنهاء أي دور لها في عملية السلام ، وأن المرحلة الانتقالية قد انتهت بكل التزاماتها ، وندعو المجتمع الدولي لترجمة اعترافه بدولة فلسطين دولة تحت الاحتلال ، وتوحيد الصف الفلسطيني بات مطلوباً لمواجهة أمريكا وإسرائيل ، وعلى العالم اجمع أن يتحمل مسؤولياته تجاه الجنون السياسي الأمريكي الذي سيفتح النار في المنطقة.

لم تعد الإدارة الأمريكية مؤهلة لرعاية عملية السلام ، والمطلوب موقف عربي حازم لمواجهة تداعيات القرار الأمريكي وآثاره العدوانية ، كما ندعو القمة الإسلامية لاتخاذ كل القرارات التي تحفظ مكانة القدس وترفض الموقف الأمريكي وأية تداعيات تنجم عنه.

إن كافة أبناء شعبنا في كافة أماكن تواجدهم يرفضوا هذا القرار الجائر والإرهابي ، وان إرادة أبناء شعبنا قادرة على مواجهته دفاعاً عن حقوقنا الوطنية.

في الوقت الذي يقف فيه شعبنا وحيداً أمام غطرسة وإجراءات الاحتلال من قتلٍ وتهويد فان شعبنا وعلى مدى قرنٍ من الزمن واصل نضاله الوطني من اجل الحرية وتقرير المصير بثوابت كانت القدس وستبقى بوصلةً لوحدة شعبنا وعاصمةً لدولتنا الفلسطينية ، وإننا ومن موقف المسؤولية الوطنية إذ ندعو في هذا الظرف لرص صفوفنا وتكريس وحدتنا الوطنية فعلاً لا قولا وتنفيذ اتفاقية المصالحة الوطنية ونناشد كل قوى وفعاليات شعبنا أن يكونوا أوفياء لدماء الشهداء وعذابات الأسرى .. أوفياء للقدس في هذه الأوقات العصيبة التي تقف بها الولايات المتحدة بوجه سافرٍ ضد حقوق شعبنا وتنكراً لقرارات الشرعية الدولية ، ومن هنا فإننا في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في محافظة طولكرم ندعو لحراك سياسي وشعبي واسع تنديداً بالقرار الأمريكي الذي يعتبر القدس عاصمة لإسرائيل ، ونتوجه لقيادتنا الفلسطينية للعمل على قطع كافة اتصالاتها مع واشنطن ، وان دم جريح فلسطيني هو فوق أي اشتراطات لمواقف سياسية تمس حقوق شعبنا وان دورها في عملية السلام قد انتهى بعد هذا الإعلان الأسود بما يشكله كوعد لبلفور القرن الحالي ، ومع دعوتنا لأوسع مشاركة في الحراك الشعبي ضد قرارات الإدارة الأمريكية المنحازة للاحتلال في كافة عواصم ومدن الأمة العربية وعواصم العالم وان يكونوا في قلب القدس عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة .

التعليقات