جامعة خضوري تنظم مؤتمراً دولياً حول الامن الغذائي في فلسطين

جامعة خضوري تنظم مؤتمراً دولياً حول الامن الغذائي في فلسطين
رام الله - دنيا الوطن
نظمت جامعة فلسطين التقنية –خضوري  اليوم في فندق الميلينيوم – رام الله، مؤتمراً دولياً للأمن الغذائي في فلسطين،  بمشاركة نخبة من الخبراء والأكاديميين وصناع القرار في مجال الأمن الغذائي وعدد من الباحثين والمهتمين بهدف تحديد واقع الانتاج الزراعي بشقيه النباتي والحيواني ومستقبل نمو هذا القطاع الرئيسي باتجاه تحقيق الامن الغذائي واستعراض التحديات التي تواجهه في فلسطين.

 المؤتمر يأتي في اطار مسؤولة الجامعة

وفي الكلمة الافتتاحية للمؤتمر أوضح رئيس جامعة فلسطين التقنية –خضوري أ. د. مروان عورتاني  أن قيام الجامعة بتنظيم  هذا المؤتمر يأتي في إطار مسؤولية الجامعة الطبيعية كرافعة للتنمية المستدامة وكدعامة أساسية في بناء دولة فلسطين العتيدة وفي تعزيز مرتكزاتها الاقتصادية والتكنولوجية والمعرفية.

وبين ا.د. عورتاني أن موضوعة الأمن الغذائي هي مسألة بينية بطبيعتها وهي تتقاطع بشكل أو بأخر مع قطاعات الجغرافيا السياسية والمياه والبيئة والاقتصاد والصناعة والزراعة والصحة والتعليم وغيرها وهي توفر فرصاً سانحة لتعاون تلك القطاعات وتكاملها لتعزيز الأمن الغذائي لمختلف شرائح الشعب الفلسطيني.

مضيفا أن الأمن الغذائي يشكل مسوغا طبيعيا لاستحداث برامج أكاديمية مشتركة تساهم فيها كليات أكاديمية ومراكز بحثية مختلفة، والتي بدأت من خلال قيام الجامعة بالتعاون مع جامعات شقيقة بتطوير برنامج مشتركة للدراسات العليا حول التصنيع الغذائي و الأمن الغذائي وأطلاق حملة الريادة الخضراء وبالاضافة الى اطلاق جائزة  لأفضل بحث علمي في المجال.

وشدد أ.د.عورتاني على ضرورة تجذير وتعزيز ثقافة الريادة الخضراء في صفوف طلبة وخريجي الجامعات الفلسطينية كونها تساهم في تعميق انتمائهم إلى وطنهم والتصاقهم بأرضهم وتجعل منهم شركاء فاعلين في صياغة مستقبل أكثر أمنا ومنعة. 

موضحاً أن الاحتلال الإسرائيلي يهدد الامن الغذائي ويقوض دعائمه عبر قيامه بمصادر ثروات ومقدرات الشعب الفلسطيني وأرضه وتقطيع  أوصالها، مبيناً ان  تلك التعديات والتحديات لن تزيد الشعب الفلسطيني إلا تصميما وإرادة على العمل معا لابتكار طرائق خلاقة للتعاطي مع هذه التحديات الجسام التي تهدد  حاضره ومستقبل ابنائه.   

المؤتمر يلامس القلق الشعبي

وفي كلمة القاها وكيل وزارة التربية والتعليم العالي  د.بصري صالح، ممثلا لوزير التربية د.صبري صيدم- شكر فيها الجامعة والقائمين على المؤتمر باعتبار ان تنظيم مؤتمر علمي جولة الامن الغذائي في فلسطين  وبمحاوره المختلفة أمر في غاية الاهمية ويلامس في محاوره الرئيسه القلق الشعبي  في فلسطين وعدم شعوره  بالأمان تجاه مستقبله، ويوفر القاعدة العلمية والمنطلقات المستقبلية لتحديد السياسات تجاه موضوعة الامن الغذائي.

وأكد د.صالح على ضرورة العمل على ضمان الوصول الامن والحر لكل الموارد الفلسطينية وتفعيل إعمال القانون الدولي والمنظمات ذات العلاقة بالأمن الغائي للوقوف امام سياسات الاحتلال والى الاستغلال الامثل للموارد من حيث استغلال المساحة والمياه وعيرها للحفاظ على الامن الغذائي والى تمكين المزارع الفلسطيني بكل المستويات.

كما دعا د.صالح الى اهمية وجود شراكة واعية بين كافة المؤسسات والشركاء من كافة القطاعات للانخراط بجهد متكامل وضمن سياسة وطنية واضحة تتعلق بموضوع الامن الغذائي وبناء برامج تغذوية موحدة.  

  الزراعة ركيزة اساسية للتنمية والأمن الغذائي

بدوره استعرض وكيل وزارة الزراعة  م. عبد الله لحلوح -في كلمة مثل فيها وزير الزراعة د.سفيان سلطان- المبادرات العالمية والإسلامية والعربية والوطنية في تحقيق الامن ألغذائي مبينا ان فلسطين فاعلة في جميع تلك المبادرات وتعمل على تحقيق جميع اهدافها.

 مبينا أن الزراعة كانت وما زالت وستبقى الركيزة الاساسية للاقتصاد الفلسطيني والى ضمان الامن الغذائي ، ومصدر دخل لأكثر من 180 الف عائلة فلسطينية وهو امر يؤكد أنه لن يكون هناك أي تنمية حقيقية ما لم يكن هناك نهوض في القطاع الزراعية.   

وتحدث م.لحلوح عن التحديات التي تواجه الزراعة بقوله: ما زال الاحتلال هو العقبة الرئيسة في تقويض عملية التنمية ( حصاره  وسيطرته على الاراضي واستمراره في اجراءاته على التوسع، ولا يمكن تحقيق تنمية حقيقية دون زوال الاحتلال.

وبين ان وزارة الزراعة تحمل رؤية مستقبلية نحو ايجاد زراعة مستدامة وذات جدوى قادرة على تمكين المزارعين تحقيق ربح معقول وتمكنه من العيش بحياة كريمة تزيد من التصاقه بأرضه عبر التركيز على زيادة الانتاجية والإنتاج.

 موضحاً ان الحكومة الفلسطينية قامت بعدة خطوات تهدف الى زيادة الاستثمار في القطاع الزراعي وتعزز صمود المزارع  وتمسكه بأرضه عبر إنشاء صندوق المخاطر وإنشاء الصندوق الفلسطيني للإقراض الزراعي  وإعفاء المزارعين من ضريبة الدخل وتعديل القانون واتخاذ عقوبات بحق  متجاوزي القانون ويحدون دون تمكين المزارعين.

الأمن الغذائي أولوية حيوية

وفي هذا السياق بين رئيس المؤتمر الاستاذ الزائر في جامعة فلسطين التقنية  ا.د.سميح ابو بكر أن تحقيق الامن الغذائي بأبعاده الاربعة (الإتاحة، الوصول، الاستخدام والثبات) سواء كان ذلك بالإنتاج الغذائي المباشر او القدرة المالية على استيراده تعد اولوية حيوية  للدول وتحظى باهتمام بالغ من كل مستويات القرار. 

الجلسة الاولى

وتخلل المؤتمر مجموعة من الأبحاث والأوراق العلمية فتضمنت الجلسة الأولى التي ترأسها الخبير الزراعي أ.د. عبد الله غرة عرض ومناقشة عددا من الأبحاث حيث قدم وكيل وزارة الزراعة الفلسطينية م. عبد الله لحلوح ورقة بعنوان الإنتاج الزراعي في فلسطين والطموح للأمن الغذائي، ومن سلطة المياه الفلسطينية قدم م. يوسف عوايص ورقة عن واقع وتحديات قطاع المياه في فلسطين، وقدم رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان م. وليد عساف ورقة حول الأمن الغذائي في فلسطين وتحديات الجدار والاستيطان، ومن منظمة الأغذية والزراعة “FAO” قدم د. بيرو توماسو بيري ورقة تناولت انعدام الأمن الغذائي في فلسطين، وقدم وزير الزراعة السابق د. إسماعيل دعيق ورقة حول الأهمية الزراعية لمناطق الأغوار والأمن الغذائي.   

الجلسة الثانية

وتضمنت الجلسة الثانية التي ترأسها د.سائد الخياط من كلية الزراعة في خضوري تقديم عددا من الأوراق البحثية المتخصصة فقدم عن معهد الأبحاث التطبيقية "أريج" م. فراس بدران ورقة حول حماية التربة والأمن الغذائي في فلسطين، وقدم مدير عام الإغاثة الزراعية أ. خليل شيحة ورقة تناولت دور الجمعيات غير الحكومية في الأمن الغذائي الفلسطيني، وقدم الخبير الزراعي أ.د. عبد الله غرة ورقة حول استراتيجيات وقاية المنتج وتحقيق الأمن الغذائي، ومن جامعة الخليل قدم أ.د. رزق بشير اسليميه ورقة عن التنوع الحيوي وقطاع الزيتون في الأمن الغذائي الفلسطيني، وقدم عن المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة “ICARDA” ورقة تحدثت عن تكنولوجيا الإنتاج الزراعي تحت ظروف الجفاف، واختتم الجلسة مدير مركز خضوري للبحوث الزراعية د. نواف أبو خلف بورقة عن تكنولوجيا ما بعد الحصاد.

تبعه عقد جلسة تعقيبية ونقاش برئاسة عميد كلية الزراعة د.تحسين سياعرة  ضمت كل من استاذ الاقتصاد الزراعي د.هشام عورتاني وعميد كلية الزراعة في جامعة القدس المفتوحة د.معن شقوارة، بالإضافة الى تكريم الباحثين والمشاركين في المؤتمر.

توصيات المؤتمر

وفي نهاية المؤتمر تلى رئيس المؤتمر ا.د.سميح ابو بكر  أهم توصيات المؤتمر والتي اكد فيها على  اهمية ربط الجامعات وكليات الزراعة بهيئات استشارية من القطاع الخاص من ذوي الخبرة الميدانية من اجل توجيه الخطط الدراسية لاسيما الدراسات العليا لضمان تنوع الانتاج وتوليد الدخل لغايات الامن الغذائي ، وعلى ضرورة فرض استراتيجية وطنية  للمياه في  شح الموارد الطبيعية لاسيما الماء بحيث تضمن توفر  مياه  من الناحية  الكمية والنوعية   كافية للشرب والزراعة الاقتصادية والى دعم المشاريع الزراعية الصغيرة والمتوسطة في الريف الفلسطيني .

كما اوصى المؤتمر على ضرورة وجود استثمار وطني وجذب دولي للبحوث الزراعية التنموية والتركيز على موضوع حفظ السلالات والمحاصيل ذات الجدوى الاقتصادية والى تأليف منتدى خاص للأمن الغذائي في فلسطين  يتشكل من  مستشارين وأكاديميين وصناع القرار ومزارعين والى اطلاق برنامج اعلامي (مرئي ومسموع) توعوي  من قبل جامعة فلسطين التقنية حول الامن الغذائي  والى جعل المؤتمر دوريا وإطلاق جائزة لأفضل بحث علمي في الامن الغذائي.

 

التعليقات